مفاوضات فيينا النووية: جلسة الجمعة بلا نتائج

05 يوليو 2014
الصورة
عراقجي: الخلافات لا تزال قائمة (دايتر ناغل/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

انتهى، في وقت متأخر من ليل الجمعة، الاجتماع الثنائي بين نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، ومساعدة منسقة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، هيلغا شميت. ولم تخرج الجلسة التي استمرت لأكثر من سبع ساعات، في فيينا، بنتائج معلنة بخصوص صياغة نص الاتفاق النووي النهائي المفترض التوصل إليه بين إيران ودول 5+1، خلال الجولة السادسة من المحادثات التي تستقبلها فيينا حتى العشرين من الشهر الجاري.

وبحسب ما هو معلن، ستكون تتمة هذا الاجتماع صباح اليوم، السبت، حتى يحاول الطرفان تقريب وجهات النظر وتقليص مسافة الاختلاف بينهما على بعض النقاط المتعلقة ببرنامج إيران النووي.

وكان عراقجي قد صرح لوكالة "أنباء فارس" الإيرانية، بما مفاده أن "الخلافات على بعض النقاط لا تزال قائمة، وأن الجهود مستمرة على طاولة المباحثات لحلحلتها، وهذا يحتاج بالفعل لجهد كبير من الطرفين".

وتتلخّص الخلافات، بشكل عام، في صياغة بنود دقيقة المضمون حول عدد أجهزة الطرد المركزي التي تمتلكها إيران، وهو البند الذي يقلق الطرف الغربي، إضافة إلى تحديد برنامج زمني واضح لإلغاء العقوبات بالكامل عن إيران، وهذا ما يشغل الوفد الإيراني.

وكانت هذه الجولة، التي تُعقَد اجتماعاتها بعيداً عن الاعلام، والتي من المفترض أن تكون الأخيرة، قد بدأت يوم الخميس، وتخللتها اجتماعات ثنائية وثلاثية بين أطراف الحوار. وفي حال تم التوصل إلى اتفاق، فهذا يعني استدعاء وزراء خارجية الدول الست الكبرى للتوقيع على اتفاق إطاري شامل، وإن لم يحدث ذلك، فمن المتوقع التمديد لاتفاق جنيف المؤقت، الموقّع بين الأطراف نفسها، لستة أشهر جديدة.

المساهمون