مغردون عن مجزرة حاس: "لم يسلم حتى الجنين في بطن أمّه"

17 اغسطس 2019
الصورة
تتوالى مجازر النظام وحلفائه في إدلب (الأناضول)
صور صادمة تداولها ناشطون سوريون عن المجزرة المروعة التي ارتكبتها طائرات النظام مساء أمس الجمعة في بلدة حاس، جنوبي إدلب (شمالي غرب سورية)، وأودت بحياة 14 مدنياً بينما أصيب أكثر من 30. ومن بين تلك الصور واحدة لجنين قضى بعدما مزقت الغارات أحشاء والدته.

الفنان عزيز أسمر، من مدينة بنش المشهور بلوحات الغرافيتي، علق على الصورة قائلاً: "كم يشبه أمسنا اليوم... القصف يقتل الأجنة في الأرحام... جنين حاس وجنين خان شيخون".

وأرفق أسمر تدوينته بصورة جدارية تظهر جنيناً قتل في وقت سابق في مدينة خان شيخون بالطريقة نفسها.

رئيس الرابطة السورية لحقوق اللاجئين مضر حماد الأسعد كتب: "مجزرة مروعة بحق أهلنا في مخيم حاس... ما زالت الأعمال الإجرامية والإرهابية مستمرة بحق الشعب السوري في حماه وإدلب، واليوم حدثت مجزرة مروعة ارتكبتها الطائرات الروسية ونظام الأسد جراء استهدافها (لمساكن تأوي نازحين) في أطراف بلدة #حاس (مخيم حاس للنازحين) بريف إدلب الجنوبي".

وكتب عمر مدنية في تغريدة له على "تويتر": "حتى الجنين في بطن أمه لم يسلم من إجرام طائرات الأسد وروسيا. هنا بلدة حاس بريف إدلب".

بدوره، غرد باسل فياض على "تويتر": "كان يوماً دامياً في #حاس في #ريف_إدلب تتشابه المجازر في دماء الأطفال والنساء وأشلائهم المتناثرة وفي حجم الدمار. ولا يزال الإصرار الروسي الإيراني على حرق ريفي إدلب وحماة واحتلال المزيد من أراضيهما، يقابله غموضٌ مريبٌ في موقف الأتراك".

 

تعليق: