مغردون عن فضائح #تابوت_الاسكندريه: ده مفهوم تنشيط السياحة؟

19 يوليو 2018
الصورة
تعتيم إعلامي على تغطية فتح التابوت (فرانس برس)
+ الخط -

أخْلت لجنة وزارة الآثار المصرية، اليوم الخميس، موقع التابوت الأثري المكتَشَف أخيراً مطلع الشهر الحالي في منطقة سيدي جابر في محافظة الإسكندرية المصرية، بعد إزاحة غطاء التابوت بشكل نسبي لتسريب الغازات الضارة المحتبسة منذ غلقه، وتزامن ذلك مع الإعلان عن تسلُّم الجيش موقع التابوت.

ويعود تاريخ التابوت إلى العصر البطلمي والقرن الرابع قبل الميلاد، وقُدّر وزن التابوت بنحو 30 طنًا تقريبًا، وأكدت وزارة الآثار أنه لم يفتح من قبل.

خبر تسرب الغازات الضارة وتسلم الجيش موقع التابوت أثار اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فكتب كريم أحمد: "#تابوت_الاسكندريه عدم استغلال موضوع التابوت ده كسياحة وكدخل يدل على إن ما فيش حاجة اسمها وزارة آثار ومفيش حد في البد ديه بيفكر صح وحسبي الله ونعم الوكيل".


وسخر ميدو من التصريحات الرسمية: "زاهي حواس واليوم السابع وشوية المعاتيه عاملين تعتيم عشان خاطر يبيعوا إللي جواه والآثار إللي في لوفر أبو ظبي والآثار إللي لاقوها في إيطاليا عليها ختم دبلوماسي تشهد على بيع السيسي (الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي) لتاريخ مصر، هو دا حكم العسكر #تابوت_الاسكندريه".


وكتبت داليا نوفل عن التعتيم الإعلامي بخصوص عملية فتح التابوت: "يعني إيه ما فيش نقل مباشر لعملية فتح التابوت؟؟؟ من حق المواطن يعرف إللي بيحصل لأنها آثار بلده... وحدث زي ده مهم للعالم كله حتى لو طلع فاضي!!! الجهل لا دين له!!! ما هو مش سر وأمن قومي عشان تخبيه يعني!!!  #تابوت_الاسكندرية".


وعن نفس الفكرة كتب حمدي: "دولة لقت تابوت ضخم لفت انتباه العالم، وكله اتكلم عنه على أمل يكون الإسكندر الأكبر، ووسط شغف العالم وفرصة تاريخية للدولة دي تستغل الحدث وترجع السياحة ولو بالمماطلة وتنظيم event عالمي طلعت من قبل فتح التابوت تصريحات مقبرة فقيرة وليست لملك، وبعدين نرجع نستغرب إحنا ليه في مؤخرة العالم".


واستنكرت رانيا نبيل: "وسط حالة من التعتيم الإعلامي ومنع دخول الصحفيين أو بث مباشر للتليفزيون المصري بدأت إجراءات فتح #تابوت_الإسكندرية وبشكل غير معلن حضرت لجنة الآثار صباحاً وسط حراسة مشددة لموقع التابوت وبدء إجراءات الفتح ده الحدث إللي العالم كله منتظر يتابعه صورة وصوت وترجمة! ده مفهوم تنشيط السياحة".

وكتب عبدالرحمن عن صورة أخرى تعبّر عن سوء الأداء: "حاطين ستارة كاروهات وكراسي فراشة على تابوت ممكن يكون تابوت الإسكندر الأكبر رحمممتك يارب".


وعن نفس الصورة كتب أحمد المدبوح: "بيعملوا عزا للجثة باين مش استخراج تابوت لا".


ويبدو أن هناك حالة من عدم الثقة في التصريحات الرسمية، فكتب ياسر الروبي: "نعم لدينا ثلث آثار العالم، لكن لدينا نصف لصوص الكوكب مجتمعين #تابوت_الاسكندرية".


ووافقه أحمد ماهر: "#تابوت_الاسكندريه أيوووووووووووون هيا بتبدأ في الأول بريحه وحشة، مبروووك على السبوبة حمّل يا ابني واطلع على اللوفر أول مدخل الإمارات على اليمين".

وكتب شادي جاهين: "الجيش يتسلم موقع «تابوت الإسكندرية».. و«الآثار»: يخص أحد الكهنة كدا بالسلامة التابوت طار باللي فيه! يعوّض علينا ربنا #شادي_جاهين".


في عدة تغريدات فنّدت دعاء قنديل التصريحات المتتالية الخاصة بالاكتشاف: "#تابوت_الاسكندريه أنا هتشل! طيب بجد لو تغاضينا عن إن التابوت تم اكتشافه من أكتر من شهر ولسه من يومين بس تم الإعلان عنه في مصر! بعد ما العالم كله اتكلم عن الخبر، وبغض النظر إن أول معاينة للتابوت أكدت مليون في المية إن التابوت ما اتفتحش وإن المادة اللاصقة ما زالت موجودة، طيب بغض النظر عن كل ده، رايحين تفتحوا تابوت بالعظمة دي في شادر! شادر لإيه!! فين تسويق الحدث ده! إحنا بلد أصلا قايمة على السياحة!! فين كاميرات القنوات الأجنبية! بلاش طيب ما تطلع لايف يا باشا، لايف عادي".

وأضافت: "طيب أثريون إيه دول إللي جريوا لما التابوت اتفتح وطلع منه ريحة وحشة !!  تابوت مقفول بقاله أكتر من 2000 سنة مستنين تطلع منه إيه معطر ورد! حاجة أخيرة بعد كل التأخير ده ما تستخفش بعقولنا وتقولوا التابوت فاضي والأصل إحنا كنا خايفين من اللعنة، إحنا باللي بنعمله ده أصلا أبشع من أي لعنة، وفعلا الآثار والتاريخ أكرم له إنه يفضل مدفون ولا يتهان بالمنظر ده".

المساهمون