معوّقو تونس يحتجون لمطالبة الدولة بإنصافهم: هذه معاناتنا

تونس
بسمة بركات
04 ديسمبر 2019
+ الخط -

نفذ عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة من مختلف المحافظات التونسية وقفة احتجاجية أمام المسرح البلدي في العاصمة، للمطالبة بحقهم في العلاج والخدمات الصحية والشغل، مؤكدين أنهم يعانون من أجل أبسط حقوقهم.

ورفع المحتجون شعارات "المعاق مدفون. فأين أنت يا مسؤول"؟، و"لا جمعية ولا منظمة. حقي مدستر (دستوري) موش مزية"، و"حق المعاق واجب". وقال أشرف، وهو صاحب إعاقة حاصل على ميداليات رياضية لـ"العربي الجديد"، إنه تكبد عناء السفر من معتمدية القلعة الصغرى في محافظة سوسة، مبينا أن الكرسي الذي يستخدمه متهرئ، وأمله الحصول على كرسي متحرك جديد، كما أنه يعاني من أجل الحصول على الأدوية اللازمة، فأغلبها غير متوفر أو باهظ الثمن، وأحيانا لا يجد المال فيبقى من دون دواء.

وأضاف الثلاثيني التونسي أنه حاصل على العديد من الميداليات الرياضية، وشارك في بطولات عربية ودولية، ورغم ذلك لا يجد أي اهتمام من المسؤولين، وأن والدته تعتني به رغم مرضها وتقدمها في السن.

وبينت والدة أشرف التي حضرت معه الوقفة الاحتجاجية، أنّ "أبسط المرافق غير متوفرة لذوي الإعاقة، والعلاج والخدمات الصحية غائبة رغم حصوله على بطاقة إعاقة، ولا أملك منزلا، ونعيش في بيت نستأجره، ولا يحصل ابني على أي منحة من الدولة لمساعدته على مجابهة صعوبات الحياة".

وأكدت نور (35 سنة)، وهي مصابة بشلل رباعي، أنها قدمت من محافظة جندوبة (شمال غرب) للمشاركة في الوقفة. "لا أحد يهتم بنا، ورغم ذلك تحرص الدولة على الاحتفال بيوم المعاق بدلا عن تفعيل القوانين والإجراءات الخاصة برعاية المعوقين، وخصوصا في وسائل النقل والحصول على الخدمات الصحية".
وأضافت أنها تعرضت إلى حادث سير قبل سنوات، ورغم حصولها على شهادة البكالوريا وشهادة مهنية، إلا إن حياتها انقلبت بعد الحادث، لتصبح عاطلة ومهمشة، وأن الكرسي المتحرك الذي تستخدمه حصلت عليه من إحدى فاعلات الخير.


وأوضحت ليلى القادمة من حلق الوادي، أنّ عائلتها تضم 3 أشقاء يعانون من إعاقات مختلفة، وأن والدتهم المسنة لم تعد تقوى على رعايتهم، مضيفة أن حقوق الشخص المعوّق مهضومة، وأنهم فئة مهمشة ومنسية ولا يجدون أي اهتمام.

وأضافت أنّها أصيبت بالإعاقة بسبب مرض وراثي في سن السادسة، وأن والدها مصاب بنفس المرض، وأنهم سئموا التجاهل، وقد يصعدون في قادم الأيام بعد هذا التحرك من أجل إيصال أصواتهم إلى المسؤولين.

ذات صلة

الصورة
احتجاجات بتونس العاصمة ومطالبات بنشر قائمة شهداء وجرحى الثورة في الجريدة الرسمية (فيسبوك)

مجتمع

تحت شعار "لن نحتفل، الثورة مستمرة"، وعلى وقع النشيد الوطني "حماة الحمى"، قادت اليوم الخميس عائلات شهداء وجرحى الثورة مسيرة انطلقت من شارع الحرية بالعاصمة التونسية، في محاولة منها للوصول إلى شارع الحبيب بورقيبة، رمز الثورة التونسية.
الصورة

سياسة

يحتفل التونسيون كل عام مرتين بذكرى ثورتهم. جدل لا ينتهي، ولكنه يعكس النقاش ذاته المتواصل منذ عقود بين جهات الداخل والمركز على كل المستويات.
الصورة
عربة البوعزيزي

سياسة

يحكي مسار الوصول إلى منطقة لسودة بمحافظة سيدي بوزيد، حيث نشأ رمز الثورة التونسية، محمد البوعزيزي، الكثير عن الإهمال والحرمان اللذين عاشهما هذا الشاب قبل أن يحرق نفسه. ورغم مرور 10 سنوات على الحادثة، إلا أنّ لا شيء تغيّر.
الصورة
تونس/سياسة/العربي الجديد

سياسة

بحث مختصون في القانون والقضاء ركائز الانتقال الديمقراطي في تونس والمسار الدستوري والحقوق والحريات وإصلاح القضاء، والعدالة الانتقالية، ومكافحة الرشوة والفساد وحرية الإعلام لتكون من مشمولات دراسة أعدت بمناسبة الذكرى العاشرة للثورة.