معركة "إبادة حلب"... عشرات القتلى والجرحى بتجدد قصف النظام

10 ديسمبر 2016
الصورة
عائلة بأكملها تحت الأنقاض (ماهر أبو وليد/ الأناضول)

سقط عشرات القتلى والجرحى بينهم عائلة بأكملها، اليوم السبت، جراء تجدد القصف الجوي للنظام السوري بالبراميل المتفجرة على الأحياء الشرقية لمدينة حلب، بالتزامن مع معارك في عدد من هذه الأحياء، خسر فيها النظام السوري نحو خمسة وعشرين عنصراً.

وقال المتحدث باسم الدفاع المدني السوري في حلب ابراهيم أبو الليث لـ"العربي الجديد" إن "عشرات المدنيين وقعوا بين قتيل وجريح، خلال قصف جوي ببراميل متفجرة، بالتزامن مع قصف بمدفعية النظام على منطقة قلعة شريف ومنطقة باب قنسرين في حلب القديمة وحي الفردوس، في شرق حلب المحاصر".

وذكر أبو الليث أن "هناك عائلة بأكملها تحت الأنقاض يعمل الدفاع المدني على انتشالها في منطقة قلعة الشريف، إضافة لعالقين أيضاً في حي الفردوس".

 

وقُتل ثمانية مدنيين، بينهم أطفال ونساء، في حصيلة أولية، وأصيب نحو عشرين آخرين، مساء اليوم السبت، بقصف جوي روسي، على وسط مدينة بنش، شمالي إدلب.

وقال الناشط الإعلامي، جابر أبو محمد، لـ"العربي الجديد" إنّ "طائرة حربية روسية، استهدفت وسط مدينة بنش، مساء اليوم، بعدّة غارات جوية، ما أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين، بينهم نساء وأطفال وإصابة نحو عشرين آخرين بجراح".

وأوضح أنّ "حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع، نظراً لكثرة الإصابات وخطورة بعضها، التي تمّ نقلها إلى المشافي التركية القريبة".

وكان ثلاثة مدنيين قُتلوا وأصيب آخرون، اليوم، بغارات جوية مماثلة، على بلدات كفر عين والصفيات بريف إدلب.

وقال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أنس العبدة، في مؤتمر صحافي مساء اليوم إن "محافظة إدلب لم تعد منطقة آمنة بسبب قصف الروس والنظام للمدن والقرى فيها. كما لم تعد قادرة على احتواء المزيد من النازحين داخليًا".

وقالت مصادر محليّة إنّ قوات المعارضة قصفت بصواريخ غراد مواقع للنظام في بلدتي "كفريا والفوعة" بريف إدلب الشمالي.

في المقابل، قال "مركز حلب الإعلامي" "إنّ قوات المعارضة السورية قتلت أكثر من خمسة وعشرين عنصراً لقوات النظام السوري والمليشيات التابعة لها إثر محاولتها التقدم في جبهة حي المرجة في شرق مدينة حلب المحاصر". 

وفي ريف دمشق، أفاد الناطق باسم الدفاع المدني محمود آدم لـ"العربي الجديد" "بوقوع عدد من الجرحى بين المدنيين، بقصف جوي من قوات النظام السوري على الأحياء السكنية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية".

وأضاف آدم أنه "بينما كان الدفاع المدني يعمل على إسعاف المصابين نتيجة القصف الجوي، استهدفت قوات النظام مدينة دوما بالمدفعية الثقيلة، ما أسفر عن إصابة عنصر من فرق الإنقاذ وعدد من المدنيين".

إلى ذلك، أفاد "مركز حمص الإعلامي" بـ"أن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) سيطر ظهر اليوم السبت، على ثلاثة حواجز تابعة لقوات النظام السوري والمليشيات التابعة لها في محيط منطقة الصوامع شمال شرق مدينة تدمر".