"العربي الجديد" يلتقي مهجّري حلب: لن نتركها لإيران(فيديو خاص)

"العربي الجديد" يلتقي مهجّري حلب: لن نتركها لإيران(فيديو خاص)

جلال بكور

avata
جلال بكور
15 ديسمبر 2016
+ الخط -


التقى "العربي الجديد" عدداً من مهجري مدينة حلب، الذين نزحوا، اليوم، عن آخر الأحياء المحاصرة في المدينة إلى ريفها الغربي، لحظة وصول الدفعة الأولى منهم ونزولها من الحافلات، بعدما نقلوا عبرها من النظام السوري وروسيا والمليشيات الطائفية.

وعبّر المهجّرون عن غضبهم لتهجيرهم من مدينتهم حلب، بعد أشهر عدّة من القصف والحصار الذي فرضته قوات النظام بدعم من روسيا وإيران، مؤكدين أنهم سيعودون إليها.

وشدد المهجّرون في حديثهم لـ"العربي الجديد"، على أننا "أخرجنا من مدينتا لكننا سنعود لتحريرها"، مؤكدين "هذه بلادنا لن نتركها للإيرانيين".

وتحدّثوا عن الظروف الإنسانية القاسية التي عايشوها خلال فترات الحصار، قال بعضهم "كنا ندفن كل ثلاثة سويّة في حلب، تحولت الحدائق لمقابر من كثرة القتلى"، منوّهين إلى أن "العسكريين الروس قد تعمّدوا حرق مدينة حلب، وشنوا معركة أرض محروقة".

والقافلة الأولى من المهجّرين الواصلين إلى ريف حلب الغربي تضم قرابة 1100 شخص مدني، وصلوا في 19 حافلة و20 سيارة إسعاف، بينهم 70 جريحًا.


تم نقل الجرحى إلى مستشفى قرية عقربات القريبة من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، بينما نُقلت الحالات الحرجة إلى داخل الأراضي التركية لتلقي العلاج.

وتوجه المدنيّون نحو مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي، وأقامت المنظمات والأهالي عددًا من المخيمات، وجهزّت عددًا من المنازل لاستقبال العائلات المهجرة، وفق المراسل.

ورصد "العربي الجديد" تحليق طيران النظام السوري وروسيا الذي لم يفارق سماء المنطقة في ظل وصول القافلة الأولى.

وعصر اليوم الخميس، وصلت أولى قافلة المهجرين من حلب المحاصرة إلى منطقة الراشدين الخامسة في ريف حلب الغربي، بعد تعرضها لمضايقات وإطلاق نار من العسكريين الروس والمليشيات الطائفية، وأصيب عدد من كوادر الدفاع المدني خلال عملية تهجير الدفعة الأولى.

ذات صلة

الصورة
تشييع رائد الفضاء السوري محمد فارس في أعزاز، 22 إبريل 2024 (العربي الجديد)

سياسة

شيّع آلاف السوريين، اليوم الاثنين، جثمان رائد الفضاء السوري اللواء محمد فارس إلى مثواه الأخير في مدينة أعزاز، الواقعة ضمن مناطق سيطرة المعارضة السورية.
الصورة
حال صالات السينما في مدينة القامشلي

منوعات

مقاعد فارغة، وشاشة كبيرة نسيت الألوان والحركة، وأبواب مغلقة إلا من عشاق الحنين إلى الماضي؛ هو الحال بالنسبة لصالات السينما في مدينة القامشلي.
الصورة
تهاني العيد في مخيم بالشمال السوري (العربي الجديد)

مجتمع

رغم الظروف الصعبة يبقى العيد حاضراً في حياة نازحي مخيمات الشمال السوري من خلال الحفاظ على تقاليده الموروثة، في حين ترافقهم الذكريات الحزينة عن فقدان الأحبة
الصورة
صلاة عيد الفطر في المسجد الكبير بمدينة إدلب (العربي الجديد)

مجتمع

أبدى مهجرون من أهالي مدينة حمص إلى إدلب، شمال غربي سورية، سعادتهم بعيد الفطر، وأطلقوا تمنيات بانتصار الثورة السورية وأيضاً أهل غزة على الاحتلال الإسرائيلي.

المساهمون