معارك عنيفة في الموصل القديمة.. والعثور على سجن لـ"داعش"

05 يونيو 2017
الصورة
كمائن وعبوات نصبها "داعش" (فاضل سنة/ فرانس برس)
جدّدت القوات العراقية، اليوم الإثنين، قصفها على أحياء الموصل القديمة في الجانب الأيمن للموصل، فيما قالت قيادة الشرطة الاتحادية العراقية إنها عثرت على سجن لتنظيم "داعش".

وأكّد مصدر في قيادة عمليات نينوى أن معارك عنيفة اندلعت بين القوات العراقية وتنظيم "داعش" في حي الزنجيلي بالساحل الأيمن للموصل، مشيراً، خلال حديثه لـ"العربي الجديد"، إلى تعرض الحي لقصف جوي ومدفعي عنيف، لافتاً إلى عدم تمكّن القوات المهاجمة من التوغل داخل حي الزنجيلي، بسبب كثرة الكمائن والعبوات الناسفة التي نصبها التنظيم، مبيناً أن القتال يشتدّ كلما حاولت القوات العراقية التقدّم باتجاه عمق الحي.

إلى ذلك، قال قائد الشرطة الاتحادية، الفريق رائد شاكر جودت، اليوم، إن قواته شنت هجوماً على المدينة القديمة في الموصل، مؤكداً، في بيان، العثور على سجن لـ"داعش" يضم رفات أشخاص قتلوا في وقت سابق.

وأشار جودت إلى قيام قوات الشرطة الاتحادية، وبإسناد من الطيران المسير، بشن هجوم على دفاعات تنظيم "داعش" جنوب المدينة القديمة، مؤكداً أن القوات العراقية تُحاصر عناصر التنظيم.

وفي سياق متصل، قالت مليشيا "الحشد الشعبي"، الإثنين، إنها تمكّنت من دخول قرية بير اصبيعي، التابعة لبلدة البعاج غرب الموصل، موضحة، في بيان، أن المليشيا قتلت أربعة من عناصر تنظيم "داعش"، وفجّرت سيارة مفخخة في تخوم القرية.

وقالت مليشيا "الحشد"، أمس الأحد، إنها فرضت سيطرتها الكاملة على بلدة البعاج بعد معارك مع التنظيم.

وعلى الرغم من تأكيد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أن معركة الموصل، والتي انطلقت في السابع عشر من أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي، ستقتصر على الجيش العراقي والشرطة الاتحادية، وطيران التحالف الدولي، إلا أن مليشيا "الحشد الشعبي" أعلنت، في الرابع والعشرين من الشهر ذاته، عن انطلاق عملياتها العسكرية في المحور الغربي للموصل، ويؤكّد قادتها أن عملياتهم ضد تنظيم "داعش" ستستمر وصولاً إلى الحدود العراقية  السورية.