معارك بين "الحشد الشعبي" و"داعش" غرب الموصل

معارك بين "الحشد الشعبي" و"داعش" غرب الموصل

15 مايو 2017
الصورة
تحاول "الحشد الشعبي" التقدّم بصحراء القيروان (أحمد الربيعي/فرانس برس)
+ الخط -
اندلعت، اليوم الإثنين، معارك عنيفة بين مليشيات "الحشد الشعبي"، وتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في عدد من القرى المحيطة ببلدة القيروان غرب الموصل، فيما أكدت قيادة طيران الجيش العراقي، تقديم الإسناد للمليشيات، وملاحقة عناصر التنظيم في صحراء البلدة.

وأكد مصدر أمني عراقي، لـ"العربي الجديد"، أنّ المعارك اندلعت أثناء محاولة قطعات "الحشد الشعبي" التقدّم في صحراء القيروان للاقتراب من مركز البلدة، مبيّناً أنّ القطعات المهاجمة واجهت مقاومة عنيفة، من خلال الألغام والعبوات الناسفة التي وضعها "داعش" على الطرق والممرات الرئيسة، ولفت إلى استعانة المليشيات بطيران الجيش العراقي، لتوفير الغطاء الجوي اللازم أثناء المعركة.

من جهته، قال قائد طيران الجيش العراقي، الفريق الركن حامد المالكي، إنّ "معارك القيروان تسبّبت بمقتل العشرات من عناصر داعش"، مضيفاً في حديث نقله الموقع الإلكتروني لمليشيات "الحشد الشعبي"، أنّ القتال إلى جانب المليشيات "يكتسب خصوصية نظراً للعمليات الدقيقة التي تنفذّها"، بحسب قوله.

وبيّن أنّ "طيران الجيش نفّذ 28 طلعة جوية، في اليوم الأول من عمليات تحرير القيروان"، موضحاً أنّ الضربة الجوية تسبّبت بمقتل عناصر في "داعش"، فضلاً عن تدمير 18 عجلة و14 سلاح طراز أحادية.

ولفت المالكي، إلى أنّ الطيران العراقي، يلاحق عناصر تنظيم "داعش" الذين ابتعدوا عن القيروان، قائلاً إنّ "الحشد الشعبي تتعامل مع الطيران بشكل علمي ودقيق، وتقدّر الحاجة للإسناد الجوي"، مرجّحاً انتهاء معركة القيروان، خلال أيام.

وفي سياق متصل، قال أبو رقية الرميثي، مسؤول إعلام مليشيا "لواء أنصار المرجعية"، المنضوية ضمن "الحشد الشعبي"، إنّ المليشيا "تمكّنت من السيطرة على عشرات الكيلومترات في صحراء القيروان"، لافتاً، خلال تصريح صحافي، إلى وضع القبضة على المناطق التي يتمّ استعادتها من تنظيم "داعش".

وأعلن قائد الحملة العسكرية في الموصل، الفريق الركن، عبد الأمير رشيد يار الله، الجمعة الماضي، عن انطلاق عملية عسكرية، تنفذّها مليشيا "الحشد الشعبي"، في بلدة القيروان غرب الموصل.

يُشار إلى أنّ مليشيات "الحشد الشعبي"، كانت قد أعلنت في 24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عن انطلاق عملياتها العسكرية في محور غرب الموصل، المتمثّل ببلدة تلعفر والمناطق القريبة منها.