معارض السيارات تعتمد منصات بديلة للترويج

05 ابريل 2020
الصورة
بنتلي اتجهت نحو عرض سياراتها عبر مواقع التواصل (Getty
+ الخط -


يبدو أن شركات السيارات ستعزز من تسويق منتجاتها عبر منصات بديلة ومنها مواقع التواصل الاجتماعي كبديل مؤقت للمعارض العالمية التي تم إلغاء معظمها بسبب تفشي فيروس كورونا. وقد تصبح طريقة التسويق والترويج الجديدة، في حال نجاحها خلال هذه الفترة، منافسا كبيرا لمعارض السيارات العالمية حتى بعد انتهاء أزمة فيروس كورونا.

وأخيرا تم بث فيديو للسيارة الجديدة "Mulliner Bacalar" لشركة بنتلي ويبلغ سعرها مليوني دولار، إذ تم طرحها عبر لقطات اختبارية. وحسب بلومبيرغ، تقول إرين برونر، مديرة الاتصالات، التي قادت مع زميلها مايك ساير جهود العلامة التجارية لإنقاذ ظهور سيارات بنتلي الجديدة: "لقد كانت واحدة من أفضل العروض في الآونة الأخيرة".

وبدلاً من تعزيز فكرة وجوب حضور العلامات التجارية للسيارات في الأحداث التجارية المعتادة كالمعارض المغلقة في قاعات أو المفتوحة، يبدو أن الفيروس التاجي يثبت عكس ذلك. وكان من المقرر طرح السيارة الجديدة في معرض جنيف الدولي، ولكن تم إلغاء المعرض خوفاً من فيروس كورونا.

وتقول ستيفاني برينلي، محللة السيارات الرئيسية لشركة "IHS Markit"، وهي شركة لأبحاث السيارات: "ما حدث بإلغاء عرض جنيف، أعطى الشركات فرصة لاختبار بعض الأشياء التي ربما لم تكن لتفعلها في هذه السنة بالذات".

ودفع تفشي فيروس كورونا المنظمين للمعارض العالمية الكبرى للسيارات إلى إلغاء العديد منها، والتي كان من بينها "معرض شنغهاي الدولي للسيارات" في الصين هذا العام، وكذلك معرض جنيف.

وكان من المقرر عرض سيارة بوغاتي تشيرون بور سبورت لأول مرة في معرض جنيف الذي يُقام سنوياً في مارس/ آذار منذ عام 1905، ولكن تم عرضها رقمياً بدلاً من الطريقة التقليدية عقب صدور قرار إلغاء المعرض.

من جانبها، قالت إدارة معرض نيويورك للسيارات إن الحدث الأميركي الذي كان مقررا إقامته في شهر إبريل/ نيسان الجاري لن يتم إلغاؤه، ولكن تم تأجيله إلى شهر أغسطس/ آب المقبل، مؤكدة أن العمل يتحرك إلى الأمام بالإعلان عن سيارات جديدة ومبيعات التذاكر.

كان مارك شاينبرغ، رئيس معرض نيويورك الدولي للسيارات، قد صرح بداية الشهر الماضي قائلاً: "خطتنا هي المضي قدماً في المعرض. في الوقت الحالي، خطتنا هي الاستمرار في إقامة العرض طالما لم يصدر أي قرار رسمي يمنعنا من القيام بذلك".

ولكن تم الإعلان عن تأجيل المعرض إلى شهر أغسطس/ آب من العام الجاري بعد تصاعد حالات الإصابة بكورونا عالميا. ورغم الاتجاه نحو مواقع التواصل الاجتماعي، يدرك المسؤولون التنفيذيون في شركات السيارات الفاخرة أن المشترين الرئيسيين هم أكثر ميلاً إلى أجواء المعارض المفتوحة والسهرات الاستعراضية للسيارات.

وكان القيمون على شركات جاغوار ولاند روفر ونيسان وفورد وآخرون قد خططوا بالفعل لتخطي بعض المعارض تماماً، حتى قبل تفشي فيروس كورونا. وقالت شركات أودي وبنتلي وديملر إنها تؤيد قرار الإلغاء في جنيف، في إشارة إلى الاتجاه لمنصات جديدة لعرض سياراتها.