مصر: 177 حالة قتل خارج إطار القانون

مصر: 177 حالة قتل خارج إطار القانون

03 ابريل 2017
الصورة
تبكي إحدى الضحايا (أحمد رمضان/ الأناضول)
+ الخط -
177 حالة قتل، و13 وفاة في مكان الاحتجاز، و37 حالة تعذيب فردي، و18 حالة تعذيب جماعي، و66 حالة إهمال طبي في أماكن الاحتجاز، و37 حالة عنف دولة، و94 حالة اختفاء قسري، و67 حالة ظهور بعد اختفاء في السجون وأقسام الشرطة، هي ملخّص تقرير مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب عن شهر مارس/ آذار الماضي.

وتوزّعت حالات القتل خارج إطار القانون، وهي 79 حالة قتل من قبل قوّات الجيش، و36 حالة بواسطة قوات الشرطة، و29 حالة قتل من جرّاء القصف الجوي، و13 تصفية جسدية بعد اختفاء، و8 حالات قتل على يد مجهولين، و3 حالات قتل في حملات أمنية من الشرطة والجيش، وحالتا قتل خطأ من الشرطة، وحالتا قتل بقذيفة مدفعية، واثنتان نتيجة تفجير، وحالة قتل بسبب تعذيب، واقتحام منزل، وقتل خطأ على يد قوات الجيش.

كذلك، رصد التقرير مقتل 13 شخصاً في أماكن الاحتجاز، منهم 6 نتيجة الإهمال الطبي، و5 نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، وحالتي تعذيب.

وما زال مركز النديم يصدر تقاريره الشهرية بعنوان "حصاد القهر"، ويرصد حالات القتل والتعذيب والاختفاء في جميع أنحاء مصر، رغم التضييقات الأمنية من الحكومة المصرية.

وكانت الحكومة المصريّة، ممثلة بقطاع العلاج الحرّ في وزارة الصحة المصرية، قد قرّرت إغلاق المركز في فبراير/ شباط من العام الماضي، بحجّة تحويل نشاطه من "العلاج الحرّ إلى العمل الحقوقي". في المقابل، يؤكّد ناشطون وحقوقيّون مصريون أنّ إغلاق مركز النديم كان بسبب فضحه الانتهاكات والعنف والتعذيب الذي تمارسه قوات الشرطة المصرية بحق المعتقلين. وفي فبراير/ شباط الماضي، نفّذ القرار.

وكان مركز النديم قد افتتح في عام 1991، لمساندة ضحايا التعذيب وتقديم الدعم الطبّي لهم. وفي عام 1989، عاينت الباحثة في المركز عايدة سيف الدولة وزملاؤها آثار تعذيب قوات الأمن المصري بعد إضراب لعمّال الحديد والصلب. على إثرها، قرّروا فتح عيادة تأهيل نفسي. ومع تنامي نشاط المركز بدأ يعالج ضحايا التعذيب والنساء المعنّفات.