مصر: وفد البرلمان الأوروبي يرفض قانون التظاهر

مصر: وفد البرلمان الأوروبي يرفض قانون التظاهر

07 فبراير 2016
الصورة
هجوم حاد على وفد البرلمان الأوروبي (الأناضول)
+ الخط -

رفض وفد البرلمان الأوروبي قانون التظاهر الذي أقره مجلس النواب المصري أخيراً، بعد مرور أكثر من عام على العمل به. وقال النائب المثير للجدل، مرتضى منصور، إنه شن هجوما حادا على وفد البرلمان الأوروبي، خلال الاجتماع المغلق الذي عقده الوفد، مساء الأحد، مع رئيس البرلمان المصري، علي عبد العال، زاعما قوله لهم إنهم "إرهابيون، ويكيلون بمكيالين، والشعب المصري أصبح لا يثق فيهم، وأصبح قرفان (مشمئزا) منكم".


وأضاف منصور، في تصريحات له عقب الاجتماع، أنه وجّه انتقادات للوفد الخارجي لإعلان رفضهم قانون تنظيم التظاهر، موضحاً للوفد أن القانون هدفه تنظيم التظاهر، وليس منعه.
وتابع: في الوقت الذي يتحدث فيه أعضاء البرلمان الأوروبي عن محاربة الإرهاب، تستقبل بلادهم من سمّاهم "الداعمين للإرهاب"، مثل السياسي أيمن نور، وزوجته، وقيادات جماعة الإخوان، التي وصفها بـ"الإرهابية".

وكان رئيس مجلس النواب المصري التقى وفداً من البرلمان الأوروبي، برئاسة النائب ألمار بروك، رئيس لجنة العلاقات الخارجية. وضم الوفد أعضاء من دول ألمانيا، وإسبانيا، وفرنسا، وبريطانيا، وبولندا، وقبرص.

وحضر اللقاء وكيلا المجلس، السيد محمود الشريف، وسليمان وهدان، والأمين العام للمجلس، أحمد سعد الدين، وعدد من ممثلي الأحزاب، وبعض النواب المستقلين.

ورفض رئيس المجلس عقد مؤتمر صحافي على هامش الاجتماع، أو السماح لأعضاء الوفد الخارجي بالإدلاء بتصريحات إعلامية، عقب الاجتماع المغلق الذي جمع بينهما بإحدى قاعات البرلمان الداخلية.

وبحسب بيان صادر عن رئيس المجلس، تناول اللقاء سبل دعم مصر من جانب الاتحاد الأوروبي، وإمكانية تبادل الوفود البرلمانية لتوضيح وجهات النظر بشأن مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وزعم البيان نقلا عن وفد البرلمان الأوروبي "إعلان دعمهم لمصر في حربها ضد الإرهاب، وسعيها نحو الديمقراطية"، وتهنئتهم بانتخاب مجلس النواب، وإنهاء الاستحقاق الأخير لخارطة الطريق.

وكان الوفد قد التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي ادعى عزم مصر على مواصلة ما سماه "مسيرة التنمية الشاملة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وإحداث التوازن بين إرساء الأمن والاستقرار، وبين الحقوق والحريات". وزعم السيسي في بيان رئاسي، استضافة مصر لأعداد ضخمة من اللاجئين من الدول التي تعاني ويلات ما وصفه بـ"الإرهاب".

اقرأ أيضا: رئيس البرلمان المصري يتحايل على قرار تشكيل لجنة "جنينة"

المساهمون