مصر: مقتل مواطن وإصابة آخرين بقصف سيارة في سيناء

مصر: مقتل مواطن وإصابة آخرين بقصف سيارة في سيناء

18 ابريل 2017
الصورة
الطائرات تقصف أهدافاً مجهولة في سيناء (سعيد الخطيب/فرانس برس)
+ الخط -
قتل مواطن مصري، وأصيب آخران، عصر اليوم الثلاثاء، في قصف جوي استهدف سيارة مدنية بوسط سيناء، شرقي البلاد.


وقالت مصادر طبية لـ"العربي الجديد"، إن مواطنًا قتل وأصيب اثنان آخران، وكان الثلاثة يستقلون سيارة في منطقة الجايفة، وسط سيناء، مشيرةً إلى أن القتيل تحول أشلاء نتيجة استهداف السيارة بشكل مباشر.


وفي السياق، قالت مصادر قبلية لـ"العربي الجديد"، إن طائرة حربية بدون طيار أطلقت صاروخًا، على الأقل، تجاه السيارة التي كانت تسير في منطقة الجايفة، مما أدى لمقتل وإصابة من فيها.


وفي وقت سابق من اليوم، شنت طائرات حربية غارات جوية على مناطق متفرقة من شمال سيناء، شرق مصر.


وأفادت مصادر قبلية "العربي الجديد" أن طائرات حربية حلّقت على مستويات منخفضة في مناطق جنوب وغرب رفح والشيخ زويد، قبل أن تشن غارات متفرقة على أهداف مجهولة حتى اللحظة.


وأوضحت المصادر ذاتها أن القصف جاء بعد يوم من حملة عسكرية موسّعة شنها الجيش المصري على مناطق غرب رفح، تحديدًا في قرية "يميت".


وأشارت إلى أن عبوة ناسفة انفجرت في آلية تابعة للجيش خلال الحملة التي تخللها قصف مدفعي عنيف على المنطقة، دون وقوع إصابات.


وكانت منطقة "الجايفة" قد شهدت حالة نزوح جماعي الشهر الماضي، بعد تعمد الجيش المصري قصفها بالمدفعية الثقيلة على مدار عدة أيام، مما أدى لإصابة عدد من سكانها، وتدمير منازلهم.


ويشار إلى أن 10 مصريين –على الأقل- قتلوا الشهر الماضي في قصف جوي من طائرات حربية بدون طيار لأهداف شمال ووسط سيناء، كان بينهم أطفال.


وكان تنظيم "ولاية سيناء" الذي أعلن عن مبايعته لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، قد أعلن عن قتله 172 مجندًا في هجمات متنوعة منذ بداية العام الحالي.


وأفادت وكالة "أعماق"، التابعة للتنظيم، في إحصائية لعملياته منذ بداية العام، وحتى 11 من الشهر الجاري، أن التنظيم قتل 79 مجندًا قنصًا، و24 في هجمات بالعريش، و31 في صد حملات للجيش، و38 في تفجير آليات.


وتعيش محافظة شمال سيناء أوضاعاً أمنية متدهورة، ازدادت سوءاً في مدينة العريش، عاصمة المحافظة، خلال الأشهر القليلة الماضية، رغم نصب قوات الأمن لعشرات الحواجز الثابتة والمتحركة في المدينة.