مصر: تجديد حبس علاء وإسراء عبد الفتاح بدعوى "مشاركة الإخوان"

24 أكتوبر 2019
الصورة
علاء تعرض للضرب والإهانة خلال اعتقاله (تويتر)
+ الخط -
قررت نيابة أمن الدولة العليا المصرية "طوارئ"، مساء اليوم الأربعاء، تجديد حبس الناشط السياسي علاء عبد الفتاح، والصحافية إسراء عبد الفتاح، لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات التي تجري معهما وآخرين، بدعوى "مشاركتهما جماعة الإخوان المسلمين في تحقيق أغراضها".

وادعت النيابة في القضية التي حملت الرقم 488 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، أن "علاء وآخرين، اشتركوا مع جماعة الإخوان المسلمين في أحد أنشطة تلك الجماعة، ودعوا وتظاهروا يوم الجمعة 1 مارس/ آذار 2019 في ميداني التحرير ورمسيس، وواصلوا فعاليتهم حتى جمعة 20 سبتمبر/ أيلول الماضي، والتي طالبت برحيل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، واستخدامهم مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لأفكار تلك الجماعة، ونشر أخبار ومعلومات كاذبة عن الوضع في مصر، وحرضوا من خلالها ضد الدولة المصرية ورئيس الجمهورية".


وشنت السلطات المصرية هجمة شرسة على المعارضين منذ الأول من مارس/ آذار الجاري، على خلفية تجدد دعوات التظاهر ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي في العاصمة القاهرة، ومحافظات أخرى، واتساع قاعدة المشاركين في حملة "اطمن أنت مش لوحدك"، التي دشنها معارضون في الخارج، وصاحبتها دعوات لإطلاق الصافرات وقرع الأواني من المنازل، احتجاجاً على تدهور الأوضاع الاقتصادية، وتزايد الانتهاكات الحقوقية.

كما شنت حملة اعتقالات موسعة تزامنا مع الدعوات التي أطلقها المقاول والفنان المصري محمد علي، للتظاهر ضد السيسي والمطالبة بإسقاطه، بعد كشفه سلسلة من وقائع الفساد داخل مؤسسة الجيش ورئاسة الجمهورية، في سلسلة من الفيديوهات.

وذكرت أسرة الناشط السياسي علاء عبد الفتاح، أنها اعتصمت أمام سجن شديد الحراسة 2 بمنطقة سجون طره بمنطقة حلوان، احتجاجاً على ما تعرض له "علاء" من ضرب وإهانات وتنكيل ومنع الدواء خلال عملية ترحيله من النيابة إلى السجن والعكس.

وقالت أسرته: "علاء عبد الفتاح تم تغميته وهو في عربة الترحيلات أمام سجن شديد الحراسة2 بمنطقة سجون طره، وعلاء نزل واتفتح الباب ودخل من باب السجن الخارجي وهو متغمي وفضل يتوجهة للمشي من خلال ضرب العساكر والمخبرين بالأقلام والرجلين وده لمدة دقائق".

وتابعت "بعد كده وقف داخل ممر أو ما شابه واجبروه على خلع جميع ملابسه إلا الداخلية "البوكسر" ومشي ممر طوله تقريبا 300 متر في تشريفة تانية من الضرب وهو مجبر كمان على النظر لأسفل محني وفي نص الممر وقفوا الضرب وشخص عرف نفسة لعلاء إنه دكتور وسأله فيك إصابات عندك أمراض؟؟ علاء قاله إنه عنده تاريخ مع الحصاوي وجسمة قابل لتجميع الحصاوي، ومحتاج مايه نضيفه".

وأضافت "مشي الدكتور واستمر الضرب لغاية ما دخل على حد كله بيقول له يا باشا، والباشا ده اتكلم مع علاء وقاله إنه بيكره الثورة وبيكره علاء وإن السجون ديه معموله علشان تعلم الأدب للي شبهك، وانت حتفضل في السجن طول عمرك وكلام بالشكل ده، وبعد كده علاء راح على الزنزانة بتاعته وهو متغمي وبيتضرب برضو".
واختتمت "ده غير تهديد رئيس مباحث السجن لعلاء بشكل مباشر قبل ما يجي جلسة تجديد الحبس، وقال له لو كلمة عن أوضاع السجن واللي حصل اتقالت بره، مش حيكون كويس علشانك، وهو ما أثبته علاء في النيابة اليوم، وهو ما يعني أنه في خطر واحتمال كبير يتم التنكيل به وتعذيبه بعد ما الكلام ده يوصل لهم، يعني احتمال كبير علاء يكون بيتعذب حاليا".

كما قررت نيابة أمن الدولة العليا المصرية "طوارئ"، مساء اليوم، تجديد حبس الناشطة السياسية والصحافية إسراء عبد الفتاح، لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات التي تجري معها وآخرين، بدعوى مشاركتهم جماعة الإخوان المسلمين في تحقيق أغراضها.

وتقدمت هيئة الدفاع عن الناشطة السياسية والصحافية إسراء عبد الفتاح، ببلاغ إلى النائب العام المصري المستشار حمادة الصاوي، طالبت فيه بنقلها إلى مستشفى عام أو خاص بعد إضرابها عن الطعام لمدة أسبوع بسبب ما تعرضت له من تعذيب وإهانة وهتك عرض في مبنى الأمن الوطني "أمن الدولة" قبل ترحيلها إلى نيابة أمن الدولة.

وطلب البلاغ الذي حمل الرقم 41493 لسنة 2019 عرائض النائب العام، نقل إسراء إلى مستشفى عام أو خاص على نفقتها لأنها ما زالت مضربة عن الطعام لمدة تجاوزت الأسبوع وذلك طوال مدة استمرارها في الإضراب أو عدولها الاختياري عن الاضراب، لتكون تحت الملاحظة والرعاية الطبية اللازمة خلال تلك الفترة.

وقالت إسراء بحسب أقوال هيئة الدفاع عنها، بأن التعذيب بدأ منذ لحظة الاختطاف من الشارع بتعرضها للضرب لإجبارها على النزول من سيارتها والانتقال لسيارة أخرى التي اختطفت بها.