مصر تتوقع إشغالات ضعيفة للسياحة بعد عودة الفنادق

05 يوليو 2020
الصورة
كورونا تسبب في توقف السياحة (فرانس برس)

توقع علاء عاقل، رئيس غرفة فنادق البحر الأحمر في مصر عودة جميع فنادق البحر الأحمر للعمل مجدداً خلال أكتوبر/ تشرين الأول ونوفمبر/ تشرين الثاني، لكن بنسب إشغال ضعيفة، بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا.

وقال عاقل في مقابلة مع وكالة رويترز نشرت اليوم الأحد: "هناك 149 فندقاً حصلت على شهادة استيفاء الضوابط العامة للترخيص باستقبال الزائرين الصادرة عن وزراتي السياحة والصحة، وتجري معاينة 49 فندقاً آخر".

ويبلغ عدد الفنادق المطلة على ساحل البحر الأحمر 252 فندقاً بطاقة تزيد على 70 ألف غرفة فندقية، وفق البيانات الرسمية. وسببت إجراءات احتواء كورونا توقفاً شبه تام لقطاع السياحة الحيوي للاقتصاد المصري، لكن تقرر في الآونة الأخيرة السماح للفنادق بالعمل من جديد مع خفض نسب الإشغال إلى 50%، فيما استؤنفت رحلات الطيران مطلع يوليو/ تموز الجاري.

وقال عاقل: "مطار الغردقة استقبل في وقت سابق أول رحلة لاستئناف السياحة الخارجية من أوكرانيا. نتوقع تدفق رحلات من أوكرانيا وكازاخستان وبلجيكا خلال الشهر الجاري، على أن تعود السياحة الإيطالية لفنادق البحر الأحمر في أغسطس/ آب والألمان في سبتمبر/ أيلول".

وأضاف: "بداية من مارس/ آذار وإبريل/ نيسان 2021، نتوقع عودة نسب الإشغالات في الفنادق إلى معدلاتها الطبيعية". وكانت منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد)، قد ذكرت في تقرير حديث، أن  مصر قد تخسر 3% من الناتج المحلي الإجمالي بسبب توقف السياحة.

وتوقع التقرير أن تخسر صناعة السياحة عالمياً 1.2 تريليون دولار على الأقل، أو ما يعادل 1.5% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وذلك بعد توقف نشاط السياحة تماماً لنحو 4 أشهر.

وقد ترتفع تلك الخسائر إلى 2.2 تريليون دولار (2.8% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي) إذا استمر ركود السياحة العالمية ثمانية أشهر.