مشروع قرار بـ"النواب الأميركي" لتقييد تحركات ترامب بشأن إيران

مشروع قرار بمجلس النواب الأميركي لتقييد تحركات ترامب العسكرية بشأن إيران

06 يناير 2020
الصورة
سيُعيد القرار تأكيد مسؤوليات الكونغرس (Getty)
+ الخط -
قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، الأحد، إن المجلس سيطرح وسيصوّت هذا الأسبوع على قرار لصلاحيات الحرب، يهدف إلى الحدّ من تحركات الرئيس دونالد ترامب العسكرية تجاه إيران.

وأوضحت بيلوسي، في بيان في وقت متأخر أمس الأحد، أوردته "رويترز"، أن "القرار يشبه القرار الذي قدمه السناتور تيم كين في مجلس الشيوخ". وأضافت: "سيعيد القرار تأكيد مسؤوليات الكونغرس الإشرافية الراسخة منذ فترة طويلة".
يأتي هذا في وقت جدّد فيه ترامب التهديد بأنّ الولايات المتحدة ستردّ سريعاً و"ربما بطريقة غير متناسبة"، إذا هاجمت إيران أي فرد أو هدف أميركي، رداً منها على مقتل قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.
وقال ترامب على "تويتر": "هذه المنشورات الإعلامية تمثّل إشعاراً للكونغرس الأميركي بأن إيران، إذا هاجمت أي شخص أو هدف أميركي، فستردّ الولايات المتحدة بسرعة وبشكل كامل وربما بطريقة غير متناسبة. مثل هذا الإشعار القانوني غير مطلوب، لكنه صدر رغم ذلك".


وكان ترامب قد حذر، السبت، من أنّ الولايات المتحدة حددت 52 موقعاً في إيران ستضربها "بسرعة كبيرة وبقوّة كبيرة" إذا هاجمت طهران أهدافاً أو أفراداً أميركيين.
وفي تغريدة دافع فيها عن الضربة التي قُتل فيها سليماني، الجمعة في بغداد، قال ترامب إن الرقم 52 يُمثّل عدد الأميركيين الذين احتُجزوا رهائن في السفارة الأميركية في طهران على مدى أكثر من سنة أواخر عام 1979.


وقُتل قائد "فيلق القدس" الإيراني ونائب رئيس هيئة "الحشد الشعبي" جمال جعفر، المعروف باسم "أبو مهدي المهندس"، برفقة خمسة عناصر من "الحشد" وأربعة آخرين من أعضاء "فيلق القدس"، بضربة أميركية وجّهتها طائرات "أباتشي" في مطار بغداد الدولي، بعملية سمّتها مصادر أميركية "البرق الأزرق"، فجر الجمعة.
وتوالت ردود الفعل الغاضبة في إيران على اغتيال الولايات المتحدة الأميركية سليماني، وهددت السلطات الإيرانية بردّ "قاسٍ وقويّ" على "الجريمة" الأميركية.