الجزائر: مسيرات ضخمة للطلبة تطالب بتأجيل الانتخابات ورحيل "ما تبقى من الباءات"

الجزائر
عثمان لحياني
14 مايو 2019
للأسبوع الثاني من شهر رمضان، يخرج طلبة الجامعات في ثلاثاء احتجاجات ومظاهرات في العاصمة الجزائرية وعدد من الولايات للمطالبة برحيل النظام الحالي ورموزه.

وخرج الطلبة الجامعيون في مسيرات جابت كلاً من شوارع الشهيد ديدوش مراد وساحة موريس أودان، ثم ساحة البريد المركزي بالعاصمة الجزائرية مطالبين بالتغيير الذي "يريده الشعب"، إذ رفع المحتجون شعارات تطالب برحيل "ما تبقى من الباءات"، وهم على التوالي رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح، ورئيس الحكومة نور الدين بدوي.

كما ردد الطلبة القادمون من كليات الجزائر العاصمة، شعارات تؤكد تجندهم من أجل دعم الحراك الشعبي، ومواصلة مسيرته إلى غاية تحقيق مطالبه وعلى رأسها رحيل بن صالح وبدوي وتسيير مرحلة انتقالية بشخصيات تحظى بالتوافق وغير منغمسة في الفساد أو في نظام بوتفليقة.

كما انتهز جموع من الطلبة الفرصة للتوجه للمرة الأولى نحو مقر البرلمان الجزائري إذ تعالت الهتافات بـ" ماكانش انتخابات بالعصابات"، وقال الطالب في كلية الطب سليم حليمي لـ"العربي الجديد" بأنه "من غير المعقول أن تتم الانتخابات الرئاسية في الرابع يوليو المقبل بنفس الوجوه ورموز النظام السابق وبنفس الآليات والأدوات التي أخرجت للجزائر اليوم عصابة هي تحاكم في المحاكم اليوم".

ونقل الطلبة للمرة الأولى أيضاً مسيراتهم الاحتجاجية نحو مؤسسات القضاء، حيث تجمعوا أمام محكمة سيدي امحمد وسط العاصمة الجزائرية، ووجهوا رسالة إلى السلطات الحالية مفادها ضرورة تفعيل "عدالة مستقلة" لا تأتمر بسلطة أية جهة، ورفعوا شعارات أهمها "الشعب يريد قضاءً مستقلاً"، في معالجة ملفات الفساد وملاحقة رموز النظام السابق.

وعلق الناشط والإعلامي مروان الوناس على مسيرات الطلبة اليوم بأن الطلبة وقعوا رسالتين ذكيتين في مسيرات الثلاثاء، إذ يحاولون أن يضغطوا في جهتين ويؤكدوا يومياً مدى تمسكهم بمطالب الشعب الجزائري.

وتزامناً مع مسيرات الطلبة، شهدت ساحة البريد المركزي تعزيزات أمنية مشددة، لمنع تمدد المسيرات إلى شوارع أخرى، وقطع الطرقات أمام السير العادي للسيارات.

وفي عدد من المدن الجامعية في الجزائر، مثل باتنة وسكيكدة وتيزي وزو وبجاية وسطيف ووهران، خرج الطلبة الجامعيون في مسيرات تضامناً مع الحراك الشعبي وتسجيل مواقف دعم "دولة الحق والقانون" ومطالب برحيل رموز الفساد.

وتأتي هذه الاحتجاجات في إطار دعم طلبة الجامعات في الجزائر، كل يوم ثلاثاء للحراك الشعبي الذي تعرفه الجزائر منذ الـ 22 فبراير الماضي، وتدخل بذلك الشهر الثالث من الاحتجاجات للمطالبة برحيل رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ومحاربة الفساد ومحاكمة المتسببين في نهب المال العام.



تعليق:

ذات صلة

الصورة
صبري بوقدوم-ياسين قايدي/الأناضول

أخبار

يصل وزير الشؤون الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، اليوم الاثنين، إلى تونس، في زيارة يتابع فيها الترتيبات المتعلقة بزيارة الدولة التي سيقوم بها الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى تونس خلال الأسابيع المقبلة.
الصورة
تبون/كورونا/الجزائر/Getty

سياسة

قرر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الأحد، الإبقاء على حالة إغلاق الحدود البرية وتجميد الملاحة الجوية والبحرية حتى إشعار آخر، على خلفية تصاعد معدلات الإصابة بـفيروس كورونا، وتسجيل البلاد معدلات قياسية، مقارنة مع الوضع الوبائي قبل 14 يونيو/ حزيران الجاري.
الصورة
الحراك الشعبي الجزائري RYAD KRAMDI/AFP

سياسة


انقسمت المواقف داخل الحراك الشعبي في الجزائر، بين رفض نشطاء ووجوه بارزة العودة إلى الشارع للتظاهر بسبب المخاوف من انتشار وباء كورونا، وبين إصرار غالبية مكونات الحراك على العودة واستئناف المظاهرات، بدءاً من اليوم الجمعة 19 يونيو/ حزيران.
الصورة
كورونا - الجزائر (العربي الجديد)

مجتمع

ما زالت معدّلات الإصابة والوفيات بفيروس كورونا تراوح مكانها في الجزائر، وسط مخاوف من أن تؤدّي عودة وسائل النقل العام والأنشطة التجارية كالمقاهي والمطاعم إلى زيادة في معدلات الإصابات، خاصة مع ضعف الالتزام بتدابير الوقاية من الفيروس.