مسلّحون يستولون على منازل المسيحيين في بغداد

بغداد
علي الحسيني
12 فبراير 2016
+ الخط -

حصل "العربي الجديد" على تسجيل يوضح استيلاء جماعات مسلّحة على منازل المواطنين المسيحيين في بغداد، وذلك بعد أيام من مناشدة الكنسية الكلدانية في العراق، التدخل لوقف عمليات الاعتداء على مسيحيين طردوا من منازلهم تحت قوة السلاح.

ووفقاً للتسجيل، الذي وصل إلى مكتب "العربي الجديد" في بغداد من ناشطين، فإن المشاهد تظهر أفراداً من الأمن برفقة مواطن، يُعرف عن نفسه، بأنّه صاحب المنزل الذي تم الاستيلاء عليه من رجل، قال إنه من مليشيات "الحشد الشعبي"، بينما يقوم رجل الأمن بسؤال الرجل الذي تم اتهامه بالاستيلاء، "هل أنت من الحشد"، فيجيب الرجل "كلا".

وتظهر المشاهد أيضاً، أن صاحب المنزل يرد على ذلك الرجل، بالقول "أنتم قلتم إنكم من الحشد"، ثم يعود رجل الأمن لسؤاله "كيف دخلتم البيت وأين كنتم، ومن قال لكم أن تدخلوه وتستولوا عليه؟ هذا استهتار".

ويحاور صاحب المنزل، بحسب الفيديو، الشخص الذي استولى على منزله قائلاً "إذاً تعرفون أنه بيت مسيحي فكيف تدخلونه وتأخذونه من أهله؟"، ثم يطلب رجل الأمن من الرجل إخلاء المنزل.

وتلقت المحاكم في بغداد، أكثر من 4 آلاف شكوى خلال العام الماضي، من مسيحيين عراقيين بعضهم يقيم خارج البلاد، على خلفية سرقة منازلهم ونقل ملكيتها إلى أشخاص آخرين بطريقة التزوير، يتورط فيها مسؤولون وسياسيون بارزين، وقادة مليشيات نافذة. ومن بين تلك الأملاك دور عبادة ومحال تجارية، وفقاً لتقارير سابقة صدرت العام الماضي.

وتواجه الحكومة اتهامات بـ"الضعف والتهاون مع العصابات والجماعات المسلّحة"، التي تستهدف المسيحيين وطوائف أخرى في بغداد.

وطالبت منظمات دولية حقوقية بغداد بوضع حد لتلك الانتهاكات التي وصفتها بـ"الخطيرة".

ووجهت الكنيسة الكلدانية، السبت الماضي، نداء لوقف هدم تاريخ وتراث المسيحيين في العراق، محذرة من استيلاء بعض الجهات على منازل وممتلكات المسيحيين، معتبرةً أن استباحة حياتهم وحريتهم وممتلكاتهم تمثل "إبادة جماعية من نوع آخر".

من جهته، أكّد بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، لويس ساكو، وجود جهات وأشخاص يستولون على منازل المسيحيين وأملاكهم وعقاراتهم بعد تزوير أوراق الملكية.

أضاف ساكو، في بيان "نستصرخ ضمير المسؤولين في الحكومة العراقية والمرجعيات الدينية لفعل ما يصون حياة وكرامة وممتلكات المواطنين أياً كانوا لأنهم بشر وعراقيون"، رافضاً استباحة حياتهم وحريتهم وممتلكاتهم بأي شكل من الأشكال.

وأشار إلى أن "هذه الممارسات بعيدة عن رسالة الدين، وتمثل إبادة جماعية من نوع آخر"، مبيناً أن "المسيحيين هم أصل العراق وأهله".

بدوره، اتّهم عضو تجمع مسيحيي العراق، فارس حنا، مليشيات مسلّحة بالاستيلاء على ممتلكات المسيحيين في المناطق الشرقية من بغداد، موضحاً خلال حديثه لـ"العربي الجديد"، أن عدداً كبيراً من الأسر المسيحية اضطرت لترك منازلها في مناطق "الكرادة، والعرصات، وبغداد الجديدة، وشارع الصناعة، والزعفرانية"، بعد تلقيها تهديدات بالمغادرة أو الموت.

كما انتقد حنا الصمت الحكومي والبرلماني عن الانتهاكات التي ترتكب بحق مسيحيي العراق، مطالباً رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري والقيادات السياسية والأمنية المعنية بالتدخل لكبح جماح المليشيات الخارجة عن القانون، والتي تمارس نشاطها بدعم من بعض البرلمانيين والسياسيين المتنفذين في الدولة.

وتعرض مسيحيو العراق إلى حملات ممنهجة لتهجيرهم من منازلهم في الموصل على يد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وفي بغداد من قبل مليشيات مسلحة متنفذه.

ودعا برلمانيون، في وقتٍ سابق، إلى وقف محاولات إفراغ العراق من مسيحييه، ووقف جرائم التهجير بحق المكونات العراقية.

دلالات

ذات صلة

الصورة
العراق/سياسة/الجيش العراقي/الأنبار(فرانس برس)

سياسة

أعلنت السلطات العراقية، اليوم الثلاثاء، تنفيذ طيران التحالف الدولي، الذي تقوده واشنطن للحرب على الإرهاب، سلسلة من الضربات الجوية الجديدة في مناطق شماليّ البلاد، أدت إلى تدمير 39 وكراً لتنظيم "داعش"، بحسب بيان رسمي صدر عن خلية الإعلام الأمني.
الصورة

سياسة

أعلنت السلطات الأمنية العراقية في العاصمة بغداد، اليوم الأربعاء، إحباط محاولة تسلّل إرهابية من قبل مسلّحين يتبعون تنظيم "داعش"، جنوبيّ العاصمة بغداد، مؤكدة مقتل أحدهم.
الصورة

سياسة

حولت القوات العراقية والتحالف الدولي أنظارهما إلى جبال قره جوخ شمال محافظة نينوى، والتي صارت بمثابة المعقل الجديد لـ"داعش". ويعتمد الطرفان على عمليات إنزال واستهداف جوي مباغت، بعد فشل تجربة التوغل العسكري البري، نجمت عنها خسائر بشرية.
الصورة
البابا فرنسيس (تويتر)

سياسة

وصل البابا فرنسيس صباح اليوم الأحد إلى أربيل، عاصمة إقليم كردستان، في يومه الثالث من زيارته للعراق.

المساهمون