مسلسلات رمضان المؤجلة: العرض قريباً

19 اغسطس 2020
الصورة
تؤدي سيرين عبد النور البطولة في "دانتيل" (فيسبوك)
+ الخط -

على الرغم من الكارثة التي حلت على لبنان بعد انفجار المرفأ في الرابع من الشهر الجاري، تعود عجلة الدراما إلى المشهد العام، ويبدو أن شركات الإنتاج اللبنانية ستسبق موسم الخريف لبدء عرض إنتاجها الذي تأخر بسبب جائحة كورونا، وعاد فاستكمل خلال فترة لاحقة. تحاول بعض المحطات الفضائية اليوم تعويم نفسها مادياً، بعد الأضرار والخسائر التي لحقت بها جرّاء فترة الحجر قبل أشهر بسبب انتشار فيروس كورونا، وهبوط سوق الإعلانات التجارية. الواضح أن إعطاء المنصّات الإلكترونية الأولوية لعرض البرامج والمسلسلات الدرامية أصبح يُشكل مصدراً مهمّاً لميزانيات هذه المحطات التي انخفضت، بشكل واضح، وأسفرت عن الاستغناء عن عدد كبير من الموظفين بسبب الضائقة المالية التي تعانيها، وهذا يعني أن الاتجاه المقبل سيركز على عروض المنصّات والاستعانة بالتقنيات الخاصة داخل المنازل وعلى التطبيقات الرقمية. قبل عام، بدأ الموسم الدرامي في لبنان مبكراً مع مسلسل "عروس بيروت"، وحاولت مجموعة من المنتجين اللبنانيين اللحاق بالمنافسة، لكن انتفاضة السابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول في لبنان، اختزلت المشهد التنافسي في الدراما اللبنانية، وعدلت بعدما تحولت المحطات إلى الشارع لنقل الصورة، في حين لم يكن موسم رمضان موفقاً هذه السنة بسبب جائحة كورونا. في رمضان، عرضت بعض المسلسلات بشكل خجول، فيما حاول المنتجون اللبنانيون الاتجاه إلى الخطة "ب" لتفادي خسائر أكبر، بينما عملت القاهرة على إخراج مجموعة من المسلسلات إلى العرض، وكانت الخسارة أقل مقارنة مع ما شهدته الدراما اللبنانية أو السورية أو العربية المشتركة.
هكذا، قررت منصّة "شاهد" خوض السباق وعرض مسلسل "دانتيل" من إخراج المثنى صبح بدءاً من الثالث والعشرين من الشهر الحالي على منصتها. المسلسل ينتمي إلى الدراما العربية المُشتركة، ويجمع بين سيرين عبد النور ومحمود نصر في ثاني لقاء بينها بعد "قناديل العشاق" (2017). "دانتيل" يروي قصة حب بين صاحب دار أزياء شهير، يجسد دوره محمود نصر، وعاملة خياطة (سيرين عبد النور). يتعرفان على بعضهما لتبدأ القصة المثيرة وسط تفاوت طبقي واجتماعي. القصة مأخوذة عن مسلسل إسباني، وهو من إنتاج "إيغل فيلم" التي ستحاول بيعه أيضاً إلى محطات تلفزيونية من المرجح أنها محطات محلية لبنانية.

في هذا السياق، يبدو أن شركة الصبّاح لن تؤخر إنتاجها الذي كان من المفترض عرضه في رمضان الماضي، ومنها مسلسلي "2020" و"الهيبة الرد" في الجزء الرابع، فأمام منافسة بداية العرض واستباق موسم الخريف؛ ستعلن الصبّاح قريباً عن خطة عرض مسلسلي "2020" و"الهيبة" بعدما أعلن الممثل تيم حسن على حسابه الخاص في إنستغرام عن إمكانية عرض "الهيبة" في الجزء الأخير في رمضان المقبل. لكن يبدو أن الشركة المنتجة لن تنتظر حتى رمضان المقبل، وستستغل بقاء الناس في المنازل والالتزام بالتباعد الاجتماعي، لتقدم مسلسلاتها على المنصّات الإلكترونية الخاصة.
تبدأ المنافسة قريباً بين المحطات وشركات الإنتاج والمنصّات، فهل نحن على وشك دخول موسم درامي يستحق المتابعة في ظل ظروف اقتصادية وصحية متمثلة في عودة فيروس "كورونا للانتشار في معظم أنحاء العالم؟