مستور يروي أسباب فشله في ميلان

13 أكتوبر 2019
الصورة
مستور لاعب ميلان السابق (Getty)
+ الخط -
كان المغربي هاشم مستور من أبرز المواهب الواعدة في الكرة الأوروبية، وتوقع كثيرون تألقه مع ميلان الإيطالي، عندما انضم إليه في 2014، وكان يبلغ من العمر 14 عاما، لكن تجربته انتهت بفشل ذريع ولا ينتمي لأي فريق في الوقت الحالي.

وأجاب مستور على أسباب عدم ظهور موهبته مع ميلان قبل إنهاء التعاقد في العام الماضي، وحتى لم يستعرض قدراته في فترات إعارة إلى ملقة الإسباني وزفوله الهولندي ولاميا اليوناني.

وقال مستور (21 عاما) لصحيفة (توتو سبورت) الإيطالية: "وصلت إلى ميلان وسط ضجة إعلامية كبيرة، مما دفع الشركات والوسطاء لاستغلالي من أجل التربح، دون الاهتمام بتطوري فنيا، وهذا أثر عليّ بالسلب".

وأضاف: "قضيت وقتا رائعا في ميلان حقا. كان النادي بمثابة عائلتي لكنني تأثرت بالضغوط والأضواء المسلطة دائما، لأنه نادٍ تاريخي والتطلعات كانت ضخمة، ولذلك لم أحصل على وقت كافٍ للاستمرار والتطور".



وتابع: "كان من الممكن أن أختار أياكس أمستردام في سن 14 أو اللعب في إيطاليا بفريق أقل بريقا من ميلان. تأثرت بالأجواء حولي ثم قررت التخلص من هذه الأمور والتركيز في اللعب وتدربت بجدية".

وواصل: "لا أندم على شيء، وتجربة ميلان ساعدتني ومنحتني الخبرة، ولحسن الحظ ما زلت شابا ويمكنني التعلم والتحسن، أعتبر تجربتي ملقة وزفوله مفيدتين أيضا لأنني كنت في سن صغيرة".

وأنهى مستور ارتباطه بنادي لاميا اليوناني، بسبب نزاع في مارس/ آذار الماضي، وتدرب مع بارما الإيطالي في الصيف الماضي، لكنه يبقى لاعبا حرا الآن على أمل العثور على فريق جديد في أسرع وقت.

المساهمون