مسؤول كردي: "البشمركة" فتحت الطريق المؤدي لجبل سنجار

مسؤول كردي: "البشمركة" فتحت الطريق المؤدي لجبل سنجار

إربيل
العربي الجديد
19 ديسمبر 2014
+ الخط -

أكّد مستشار الأمن في إقليم كردستان العراق، مسرور البارزاني، أنّ قوات "البشمركة" الكردية، نجحت وخلال أيام قليلة، في طرد مسلّحي تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش)، من أراضٍ كانوا يسيطرون عليها، شمالي غربي الموصل. واستطاعت فتح الطريق المؤدي لجبل سنجار، حيث يتحصّن قرابة 5 آلاف من المدنيين، الفارين من هجمات "داعش"، منذ آب/أغسطس الماضي.

وأشار في مؤتمرٍ صحفي، عقده مساء أمس الخميس في اربيل، إلى أنّ قوات "البشمركة" نفّذت هجمات أشرف عليها مباشرةً رئيس اقليم كردستان، مسعود بارزاني، وتمكّنت من السيطرة على ناحية الزمار، شمال غربي الموصل (400 كم شمال بغداد)، وفتحت الطريق المؤدي منها الى جبل سنجار.

وكانت آلاف الأسر الكردية من الايزيديين، قد لجأت إلى الجبل، في آب/أغسطس الماضي، هرباً من هجمات مسلّحي "داعش"، وأخذت العديد من الأسر تنزل سراً منه للدخول إلى الأراضي السورية، قبل العودة والدخول إلى كردستان العراق، في مناطق آمنة، قرب الحدود مع تركيا.
 
إلا أنّ زهاء خمسة آلاف من المدنيين الفارين، كانوا لا يزالون عالقين في الجبل، في ظروف صعبة بانتظار تلقي المساعدات والأغذية جواً، بواسطة المروحيات.

ولفت مستشار الأمن في كردستان، إلى أنّه "لم يعد بوسع الإرهابيين مواجهة قوات "البشمركة"، الذين استردوا نحو 740 كيلومتراً مربعاً من الأراضي من المسلحين، الذين باتوا محاصرين في أراض تقدّر مساحتها بــ 2100 كيلومتر مربع". 

وأوضح بارزاني أنّ "البشمركة"، حقّقت التقدّم في المناطق التي استردّتها، من دون تلقّي مساعدات من الحكومة العراقية.

 

المساهمون