مسؤول بـ"البريميرليغ" يكشف تفاصيل فشل استحواذ السعودية على نيوكاسل

14 اغسطس 2020
الصورة
لم تنجح السعودية بالسيطرة على نادي نيوكاسل (جاي برات/Getty)

فشل صندوق الاستثمار السعودي بالاستحواذ على نادي نيوكاسل يونايتد الإنكليزي، بعدما قرر الانسحاب من الصفقة التي حازت على اهتمام الجميع خلال الفترة الماضية، نتيجة الاعتراضات الكبيرة التي لقيتها بسبب تورط السعودية في عمليات قرصنة لبث المباريات وللسجل الحقوقي السيئ للمملكة.

لكن جماهير نادي نيوكاسل يونايتد وقعت على عريضة تطالب فيها إدارة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بالكشف عن أسباب فشل صفقة صندوق الاستثمار السعودي بالاستحواذ على الفريق، بعدما ألقى باللوم على مسؤولي "البريميرليغ"، الذين أطالوا العملية، بحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وخرج ريتشارد ماسترز، المدير التنفيذي للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، عن صمته، وأماط اللثام عن الأسباب الحقيقية التي دفعت إدارة الدوري إلى عدم الموافقة على صفقة استحواذ الصندوق الاستثماري السعودي على نادي نيوكاسل يونايتد.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن ريتشارد ماسترز قوله: "يقوم الدوري الإنكليزي الممتاز دائماً بمراجعة اختبار مالكي الأندية في المسابقة المحلية ومديريها، من أجل ضمان بقاء البطولة قوية وعادلة لجميع أصحاب المصلحة المهتمين".

وأكد ريتشارد ماسترز في حديثه أن عملية استحواذ الصندوق الاستثماري السعودي على نادي نيوكاسل يونايتد الإنكليزي وصلت إلى طريق مسدود، لأن المشترين لم يؤكدوا خلال الاجتماعات ما إذا كانت الدولة السعودية هي التي ستسيطر على الفريق بالنهاية.

ودافع ريتشارد ماسترز عن الطريقة التي تعامل بها الدوري الإنكليزي الممتاز مع عرض السعودية لنادي نيوكاسل، معتبراً أنهم قاموا بتطبيق القواعد المتبعة على الجميع في المسابقة القوية، وبخاصة أن صندوق الاستثمار الذي كان من المقرر أن يستحوذ على الفريق هو صندوق الثروة السيادية في المملكة، ورئيسه هو ولي العهد محمد بن سلمان آل سعود، الملك الفعلي للسعودية.

وبحسب الصحيفة، فإن الصندوق الاستثماري السعودي لم يقدم في الاجتماعات التي حضرها مع مسؤولي الدوري الإنكليزي الممتاز سوى ياسر الرميان، بصفته الممثل الوحيد في مجلس إدارة نادي نيوكاسل بحال حصوله على عملية الاستحواذ، مع رفضه الدائم لإعطاء المزيد من التفاصيل.

وأتى اعتراف ريتشارد ماسترز المدير التنفيذي للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بعد دعوة منظمة العفو الدولية لـ"البريميرليغ" إلى وجوب تحديث اختباره على ملاك الأندية، بعدما تم إيجاد انتهاكات لحقوق الإنسان يرتكبها الملاك المحتملون لنادي نيوكاسل.

وكان ريتشارد ماسترز المدير التنفيذي للدوري الإنكليزي الممتاز، قد قال في شهر يونيو/حزيران الماضي: "لقد اتخذت إدارة البريميرليغ قراراً واضحاً بشأن الكيانات التي يعتقد أنها ستسيطر على نادي نيوكاسل يونايتد بعد الاستحواذ المقترح، وفقاً لقواعدنا وشروطنا".

وبعد رسالة ريتشارد ماسترز، قام الدوري الإنكليزي الممتاز بمطالبة كلّ شخص أو كيان بتزويد "البريميرليغ" بمعلومات إضافية، كان من الممكن استخدامها بعد ذلك للنظر في تقييم أي أحداث رفض محتملة بالمستقبل.

لكن ماسترز عاد للحديث عن موضوع رسالته مرة أخرى، بقوله "لقد اختار الصندوق الاسثماري السعودي عدم قبول العرض الذي قدمناه له، وقام بعدها بالانسحاب من عملية الاستحواذ على نادي نيوكاسل بشكل طوعي".

 

 

وفشلت صفقة استحواذ صندوق الاستثمار السعودي على نادي نيوكاسل، بعدما طالبت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز بضرورة الكشف عن التسلسل الهرمي للملكية، وصناع القرار الرئيسيين في الفريق بعد التمكن من شرائه، بعد القرار الذي نشرته منظمة التجارة العالمية في يونيو الماضي، ومطالبة الكثير من المنظمات العالمية بضرورة إعادة النظر في الصفقة.

وكان قرار منظمة التجارة العالمية قد أكد تورط السعودية بانتهاكات القانون الدولي، بعد وقوفها خلف عملية قرصنة قناة بي إن سبورت، التي تمثل جريمة في المملكة المتحدة، وقامت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بتأكيد ذلك لملاك نيوكاسل يونايتد.

وقامت قناة مقرصنة تدعى "بي آوت كيو" مدعومة من السلطات السعودية، بعرض العديد من الأحداث الرياضية والترفيهية وغيرها من الأمور، التي تملكها مجموعة "بي إن" الإعلامية القطرية لمدة 3 سنوات، ما تسبب بأضرار كبيرة.