مسؤول أميركي يستبعد تغييراً في خطط تركيا بشأن "إس-400"

14 فبراير 2020
الصورة
الصفقة التركية الروسية أثارت غضب الولايات المتحدة (Getty)
+ الخط -
قال مسؤول أميركي كبير، اليوم الجمعة، إن التوتر بين تركيا وروسيا بسبب هجوم النظام السوري المتصاعد في محافظة إدلب، لم يؤثر فيما يبدو على خطط تركيا لنشر نظم الدفاع الصاروخي الروسي "إس-400"، وذلك رغم تهديد واشنطن بفرض عقوبات.

وأثار القتال في إدلب، الواقعة في شمال غرب سورية، تصريحات غاضبة متبادلة بين روسيا التي تدعم الهجوم الذي تشنه قوات النظام السوري، وتركيا التي نشرت آلاف الجنود لدعم المعارضين المسلحين الساعين لوقفه.

وقال المسؤول الكبير في وزارة الخارجية الأميركية، الذي طلب عدم نشر اسمه، في تصريح للصحافيين، إن تركيا تدافع عن مصالحها في إدلب "بطريقة ملائمة تؤيدها الولايات المتحدة".

وسعت واشنطن أيضا إلى التأكيد على اختلاف الأهداف بين موسكو وأنقرة ليس فقط في سورية، ولكن أيضا في الصراع الليبي، حيث يدعم البلدان طرفين متعارضين.
وقال: "ما نراه في سورية وفي ليبيا على وجه الخصوص، يظهر أن المصالح التركية والروسية لا تتلاقى... أتمنى أن يفهم شركاؤنا الأتراك الرسالة من ذلك".

وقال المسؤول عقب مباحثات في تركيا إن دور روسيا "المدمر" أثر على السلطات التركية، لكنه لم يسفر عن تغيير في السياسة فيما يخص منظومة الدفاع الصاروخي إس-400.

وأضاف "لا أرى أن هذا قد دفع تركيا لإعادة النظر في موقفها، لا سيما بشأن إس-400. ما أراه هو أن مسار تركيا في هذا محدد".

(رويترز)