مراكب الروهينغا... ماليزيا تمنع وصول المهاجرين

19 ابريل 2020
+ الخط -
قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أمس السبت، إنّ فيروس كورونا الجديد لا يبرر إبعاد ماليزيا مراكب محملة بمهاجري الروهينغا من ميانمار والمخاطرة بحياتهم.

وأشارت المنظمة الحقوقية إلى أنّ ماليزيا دفعت أخيراً إلى البحر مركبين على الأقل من الروهينغا. وعلى الرغم من الإغلاق الجزئي بسبب فيروس كورونا الجديد في ماليزيا الذي يمنع الأجانب من الدخول إلى البلاد، قالت المنظمة إنّ الوباء يجب ألّا يكون عذراً لسياسة شاملة لإبعاد المراكب المعرضة للخطر.

واحتجت ماليزيا ذات الأغلبية المسلمة في السابق على اضطهاد الروهينغا، وهم من المسلمين، وسعت إلى تحقيق العدالة لهم. لكنّ القوات البحرية اعترضت الخميس الماضي مركباً فيه نحو 200 من الروهينغا قبالة سواحلها الشمالية، ومنعته من دخول المياه الماليزية، ومصير ذلك المركب ما زال غير معروف. ويوم الأربعاء الماضي أنقذ مسؤولو خفر السواحل في بنغلادش حمولة مركب من 382 مهاجراً من الروهينغا الجائعين. وقال ناجون إنّ المركب أُبعد عن المياه الماليزية قبل أسابيع، وإن 32 شخصاً على متنه لقوا حتفهم جوعاً قبل الإنقاذ.



بدوره، دافع مجلس الأمن القومي الماليزي أمس السبت عن قرار وكالات التنفيذ بإبعاد المراكب، وسط مخاوف من احتمال إصابة المهاجرين بكورونا. وقال إنّ ماليزيا، التي سجلت 5251 إصابة مع 86 وفاة، شددت الدوريات الحدودية لمنع المهاجرين السريين من التسلل.

(أسوشييتد برس)

المساهمون