مراسل "بي إن سبورتس" يروي تفاصيل حادثة طرده

جهات أمنية منعته.. مراسل "بي إن سبورتس" يروي تفاصيل حادثة طرده

05 سبتمبر 2017
الصورة
المراسل طلب حضور المباراة كمشجع لكنه قوبل بالرفض (تويتر)
+ الخط -
كشف مراسل قنوات "بي إن سبورتس" حسن الهاشمي تفاصيل طرده من ملعب "الجوهرة المشعة"، قبيل انطلاق مباراة المنتخب السعودي، صاحب الأرض، أمام نظيره الياباني في الجولة الحاسمة والأخيرة من تصفيات آسيا المؤهلة إلى كأس العالم 2018 في روسيا.

وشرح العماني الهاشمي في اتصال هاتفي مع مقدم الاستوديو التحليلي لقناة "بي إن سبورتس" عبد العزيز النصر التفاصيل وقال: "أتينا إلى هنا من أجل الاحتفال مع أهلنا وأشقائنا في المملكة السعودية، وما زلنا نتمنى تأهل المنتخب السعودي إلى مونديال روسيا 2018، يوم أمس ربما كانت الأمور قد سلكت منحى إيجابياً من قبل المنظمين، سمحوا لنا بتصوير المؤتمر الصحافي وكذلك التدريبات وإجراء مقابلات، لكنهم سحبوا منا شعار "بي إن سبورتس" وظهرنا عبر الشاشة بدون شعار، على الأقل مهّدوا لنا ذلك، لكن اليوم أغلقوا كل الأبواب".

وأضاف مراسل القناة التي تمتلك الحقوق التلفزيونية لنقل التصفيات: "لقد صُدمت فعلاً، الاحتفال ليس للسعوديين فقط، فالسعودية تمثل كل العرب والخليجيين على وجه التحديد، حين صحوت اليوم كنت متفائلاً بفوز الأخضر، لكن فوجئت حين وصلت إلى الملعب، لم يطردونا فقط من الملعب، بل طلبنا منهم الجلوس كمشجعين لنشجع، فجاء الردّ أنه يُمنع علينا ذلك أنا والمصور العُماني وعلينا الخروج من هنا".

وتحاول السعودية والإمارات ومصر التضييق على قناة "بي إن سبورتس" بعدما أدخلت هذه الدول الصراع السياسي بالرياضة، وأضاف الهاشمي: "من طردني من الملعب جهات أمنية بالدرجة الأولى، قال أحدهم بالحرف الواحد، معك العقيد خالد، جاءتني أوامر عليا بعدم دخولك إلى الملعب أو أي أحد من طاقم القناة (بي إن سبورتس)، فسألته عن السبب وأجابني بدون أسباب".

وتفرض هذه دول حصاراً على قطر وهذا الأمر أثّر على قناة "بي إن سبورتس" التي تحاول نقل الصورة للمشاهد العربي بتجرد، وأكد الهاشمي أن السلطات السعودية صادرت آلة التصوير، من أجل تفتيشها وقال في هذا الصدد: "هذا الأمر غير لائق من قبل المنظمين، نحن لا نتكلم عن المملكة، نحن نتحدث عن أشخاص محددين، أمورنا قانونية بنسبة 100%، ولو أن الأمر ليس كذلك لما اقتربنا من الملعب نهائياً، وهناك موضوع آخر، حين تأخذ الكاميرا، من الواجب إعادتها كما هي، لكنهم أخذوا منا بعض الأغراض (الفلاش، الأشرطة الخاصة بآلة التصوير)، وحين أعادوها لم يخبرونا بذلك، وطلبوا منا أن نغادر".

وختم المراسل الذي كان قد تعرض لحجب شعاره "بي إن سبورتس" أيضاً في الإمارات: "حين خرجنا من الملعب، عرفنا أنهم لم يعيدوا الأغراض بشكل كامل، يا أهلنا في المملكة العربية السعودية، هذه مناشدة شخصية، نحن جئنا للاحتفال معكم". وكانت شبكة "بي إن سبورتس" قد طالبت الاتحاد الآسيوي بإنزال أقسى العقوبات بالاتحاد السعودي بسبب هذه التصرفات.



(العربي الجديد)

المساهمون