مراسل "الجزيرة" لم يتمكن من إكمال مداخلته عن حلب

23 سبتمبر 2016
الصورة
مراسل الجزيرة عمرو حلبي (فيسبوك)
+ الخط -
لم يتمكن مراسل قناة الجزيرة بحلب، عمرو حلبي، من إكمال مداخلته على الهواء عن الأوضاع في المدينة التي تتعرض لقصف كثيف.

وبدا في نهاية مقطع الفيديو الذي نشرته القناة على صفحتها على "فيسبوك" متأثراً، وغطى عينيه بيده، وقال قبلها، إنه لن يتمكن من المتابعة، فالصور التي التقطها في أنحاء المدينة تتحدث عن الوضع.

وذكر أن حلب تعرضت لنحو 150 غارة استهدفت 30 حياً محاصراً، وأن عدد الضحايا ارتفع لأكثر من 60 شخصاً.

وقال "الآن وأنا أكلمكم هنالك سرب من الطيران الروسي، أربع طائرات روسية تقوم بقصف مكثف وعنيف بالقنابل الارتجاجية والفراغية والعنقودية والفوسفورية".

وأضاف، أنه خلال تجواله في المدينة كان الناس يبكون، ولم يتمكن من إجراء أيّ مقابلة مع أي شخص، وأنه لا يمكن نقل المصابين إلى المستشفيات، لأن أربعة مراكز طبية قد قصفت، واصفاً الوضع بالكارثي.

وأشار إلى أن الناس خرجوا في مظاهرة طالبوا فيها الدول العربية والإسلامية الفعالة في هذه الأزمة، بالتدخل من أجل إنقاذ البشر في المدينة الذين يبلغ عددهم 350 ألف.

وأنهم طالبوا قطر وتركيا والسعودية بالتدخل لإيقاف هذه المذبحة التي تحدث في حلب.

وركز على أن هؤلاء بشر وليسوا مجرد أرقام، يتم ذكرهم في إحصاءات القتل اليومية.

وذكر حلبي أن مكتب الجزيرة تعرض للقصف ودمّر جزء منه، لكن الفريق الصحافي لم يصب بأذى.

وختم "لست هنا لأنقل بمشاعر جياشة أو انفعالية، لكن الوضع كارثي هنا، ولن أستطيع أن أكمل لأن المشاهد في هذه المدينة تكفي".




(العربي الجديد)



المساهمون