مذكرات سكينة جانسيز إلى الإنكليزية

24 اغسطس 2019
الصورة
سكينة جانسيز

في يناير/ كانون الثاني 2013، عثرت الشرطة الفرنسية بالقرب من المعهد الكردي في باريس، على جثث ثلاث ناشطات سياسيات كرديات قتلن رمياً بالرصاص، منهن سكينة جانسيز (1958-2013) واحدة من مؤسسي "حزب العمال الكردستاني"، إضافة إلى فيدان دوغان وليلى سيويميز.

في تلك اللحظة انتهت حياة امرأة عاشت حياة استثنائية غمّستها بالسياسة التي استولت على أيامها. يقيم "غاليري موزاييك روومز" في لندن حفل إطلاق كتاب "سارا: مذكرات السجن لثائرة كردية" بقلم جانسيز نفسها، والتي أرخت فيها سنوات مروعة قضتها في السجن بعد اعتقالها عام 1979، وكان عمرها آنذاك 21 عامًا.

في المذكرات تروي جانسيز ما تعرضت إليه أثناء الاعتقال، إلى جانب قصص الاستجواب والإضراب عن الطعام ومحاولتها الهروب من السجن. ومن خلال يومياتها، قدمت جانسيز أيضًا صوراً حية لأصدقائها من السجناء والمقاتلين، وتشكل مذكراتها لقطة لليسار التركي في الثمانينيات من القرن الماضي. كما تتضمن بين طياتها قصة حب مستحيلة.

يعد الكتاب الصادر عن دار "بلوتو برس" أول مذكرات سجن تصدرها امرأة كردية تنشر باللغة الإنكليزية، وقد وصفتها الصحافة بأنها "وثيقة غير عادية لحياة غير عادية".

في تقديم الكتاب تتحدث مترجمته إلى الإنكليزية جانيت بيل ومحررة الكتاب الصحافية دنيز بيلجين، وتنضم إليها للحديث عبر سكايب الناشطة والنسوية الكردية إليف ساريجان، أستاذة الأنثروبولوجيا في جامعة لندن.

تعليق: