مدير"سي آي إيه": إلغاء الاتفاق مع إيران سيكون "كارثياً"

30 نوفمبر 2016
الصورة
أوصى برينان الرئيس المقبل بـ"توخي الحذر" (Gettty)
+ الخط -

أعلن مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)، جون برينان، أن العودة عن الاتفاق النووي بين إيران والدول العظمى، كما وعد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، خلال السباق إلى البيت الأبيض، سيكون "كارثيا".


وقال، في حديثٍ لهيئة الإذاعة البريطانية، اليوم الأربعاء، "أولاً مجرد تمزيق الإدارة اتفاقاً، يعتبر سابقة إدارية لا مثيل لها. ثم قد يفضي ذلك إلى تطوير برنامج تسلّح في إيران سيدفع دولأ أخرى في المنطقة، إلى تطوير برامجها الخاصة"، محذرا من خطر "النزاع العسكري".

وأوضح "بالتالي أعتقد أنه سيكون ضرباً من الجنون إذا أقدمت الإدارة الجديدة على تمزيق الاتفاق".

وفي حين لم يدل ترامب بتصريحاتٍ في هذا الخصوص منذ انتخابه، إلا أنّه عيّن مايك بومبيو لخلافة برينان، وهو برلماني معادٍ لإيران، وقد غرّد عشية تعيينه أنه "ينوي العودة عن هذا الاتفاق الكارثي المبرم مع أكبر دولة داعمة للإرهاب".

ولا يرى بومبيو، أي إيجابية في الاتفاق النووي، ويقول "لا أستطيع التفكير في شيء واحد وضع الولايات المتحدة في موقعٍ أفضل، بعد الاتفاق النووي مع إيران" على حد تعبيره. ويعتقد أن "الاتفاق جعل إيران تزداد قوة وتشكل تهديدا أكبر للعالم". كما يردد أن الأموال التي تسلّمها الإيرانيون ستموّل أعمالاً إرهابية. 


إلى ذلك، أوصى برينان، الرئيس المقبل، بـ"توخّي الحذر" من الوعود الروسية، وقال "في نظري الوعود الروسية غير صادقة"، معرباً عن الأمل في "تحسين" العلاقات الصعبة بين البلدين.

(فرانس برس، العربي الجديد)