محمد عبد الكريم: عرض في جماليات الأزمة

14 ديسمبر 2019
الصورة
(ملصق الفعالية)
+ الخط -

يقدّم الفنان والباحث المصري محمد عبد الكريم، عند السادسة من مساء بعد غدٍ الإثنين في "وكالة بهنا" بالقاهرة، عملاً أدائياً بعنوان "عبد الكريم يقابل مارينيتي: جماليات الأزمة الدائمة"، ليكون الحلقة الأولى من سلسلة من النقاشات والعروض الفنية المعاصرة تجمعه مع الفنان علي العدوي بعنوان "هاجس تجميل العالم".

"جماليات الأزمة الدائمة" هو نص أدائي مكون من مقالات وأشعار صوتية مترجمة للشاعر والكاتب الإيطالي فيليبو مارينيتي (1876 - 1944). يتناول عبد الكريم النصوص من خلال أدوات للتأمل الجمالي من قبيل الدراما واللغة والصوت والتسريع والتخمين.

يستعرض الفنان، أيضاً، الايماءات الجمالية للإنتاج الفني والأدبي والسياسي للحركة المستقبلية، بجانب مفهوم "الخيال اللاسلكي" الذي يُعتبر بمثابة مفهوم تأسيسي للمدرسة المستقبلية، حيث قدمت المدرسة المستقبلية طرحاً فكراً جديداً يصوغ مشروعاً حداثياً "طليعياً"، من خلال مجموعة صغيرة من الكتاب والفنانين والمعمارين مدعومين بدعاية شعبية وحزبية.

يرى عبد الكريم أن طرح هذه المجموعة الفكري اعتمد على تعسف جمالي مواكب لمجتمع معاصر حينها. انخرطت المستقبلية في وقت لاحق في المؤسسة والحركة الفاشية، ويعتبر هذا الانخراط نقطة محورية لنقاش مستمر ودائم عن العلاقة بين الفن والقوة والجمال والسياسة.

يُذكر أن محمد عبد الكريم درس في المدرسة الكانتونية للفنون بفاليه في سويسرا، حيث بدأ إنتاج أعمال فنية تعتمد على النصوص وترّكز علي العلاقة ما بين الفن والإنتاج المعرفي، كما أصبح ملتزماً بالممارسات الأدائية عبر البحث متعدد التخصصات في ما يتعلق بتصور السرد والغناء والرقص والكشف والقيام بأفعال.

تتفاعل ممارساته عبر تلك الأفعال من خلال التركيز على السفر والتنقل وتاريخ المارقين وأدب الشطار، حيث يجمع سلسلة من السرديات الخيالية غير الخطية، وما يسمى بالوقائع التاريخية لتشكيل سيناريو وأرشيف أحداث وقصص. وتهدف ممارساته إلى إنتاج عروض أدائية والكشف عن الطرق التي يتم بها إنتاج المرويات.

المساهمون