محرز يروي فصولًا من حياته صغيرًا وذكرياته مع والديه

محرز يروي فصولًا من حياته صغيرًا وذكرياته مع والديه

16 نوفمبر 2018
الصورة
محرز يتحدث عن تجربته (Getty)
+ الخط -
كشف النجم الجزائري رياض محرز لاعب فريق مانشستر سيتي الإنكليزي، المزيد من الأسرار والجوانب الخفية في حياته الشخصية، وبشكل خاص علاقته بوالديه.


وتحدث الجزائري رياض محرز في مقابلة مع موقع اتحاد الكرة الجزائري، في ركن "ضيف بوك" الذي استضافه مساء الخميس بهدف الإجابة عن أسئلة الجماهير الجزائرية، والتي تتعلق في معظمها بطفولته وعلاقته بوالده المتوفى التي كانت في غاية الأهمية بالنسبة له.

وقال محرز: "زرع فينا والدي رحمه الله الكثير من المبادئ والقيم، ومنها حب الجزائر والتربية الجيدة، كما علمني تعاليم الدين الإسلامي وكان يأخذني معه إلى المسجد دائما عندما كنا نأتي إلى الجزائر في الإجازات، لقد تعلمت على يديه الكثير من سور القرآن الكريم".

وأضاف:"لقد عشت الكثير من الوضعيات الصعبة ومررت بظروف سيئة في حياتي، لو كان والدي متواجداً معي لربما كانت قد تغيرت الكثير من الأمور، عموما أنا راض بما حققته".

وتحدث محرز في البرنامج أيضاً، عن والدته التي تكبدت مشقة تربيته هو وإخوته بعد وفاة الوالد، حيث تطرق إلى علاقتها بكرة القدم، قائلا بنبرة ضاحكة: "والدتي تشاهد مباريات كرة القدم بشكل عادي، لكنها ليست شغوفة أو مولعة".

وتابع محرز حديثه: "لا تهتم كثيراً بما يجري في المباريات ولكنها تحب كرة القدم من أجلي، رغم أنها لم تكن تهتم بها سابقاً بخلاف والدي". وتابع: "ولكن منذ أن بدأت ممارسة كرة القدم بدأت تهتم بمشاهدة مبارياتي، وتفرح كثيراً حين أسجل أهدافاً وترسل لي رسائل صوتية لتشجيعي وتحفيزي، وهي أيضاً تحزن وتقلق من أجلي في حالة تعرضي لمكروه".

كما تحدث محرز عن مسقط رأس والده ببلدة بن سنوس في مقاطعة تلمسان بأقصى الغرب الجزائري، وقال: "هي مدينتي، المدينة التي نشأ فيها والدي وكبر هناك، كما أنني عشت فيها بعض الوقت خلال مجيئي لقضاء الإجازة في البلاد، وأستغل الفرصة كي أوجه سلامي الحار للبلدة وسكانها". يُذكر أن محرز فقد والده في سن مبكرة، حيث تركه صغيراً، وعانى وعائلته ويلات الحياة في فرنسا، قبل أن يتسلح بالإرادة ويشق طريقه نحو النجومية.

المساهمون