مجلس الشيوخ الأميركي يؤيد تعيين راتكليف مديراً للمخابرات الوطنية

21 مايو 2020
أيد مجلس الشيوخ الأميركي، اليوم الخميس، تعيين النائب جون راتكليف مديرا للمخابرات الوطنية، في انتصار للرئيس دونالد ترامب في ثاني محاولة له لوضع جمهوري محافظ على رأس أجهزة المخابرات.

وحصل راتكليف، العضو بمجلس النواب والمعروف بولائه الشديد لترامب، على تأييد 49 من أعضاء مجلس الشيوخ مقابل اعتراض 44، وهو أكبر عدد من الرافضين لأي ترشيح سابق لتولي رئاسة المخابرات الوطنية في البلاد.

وجاء التصويت على أساس حزبي بشكل متطابق، حيث صوت كل الديمقراطيين ضد ترشيح راتكليف، في حين أيده الجمهوريون.

ويتولى راتكليف المنصب في وقت تواجه فيه الولايات المتحدة تهديدات أمنية واسعة النطاق، من بينها وباء كورونا والمنافسة المحتدمة مع الصين، والتكهنات بمحاولة روسيا التدخل في الانتخابات الأميركية المقررة عام 2020.

وكان ترامب قد أعلن في بادئ الأمر في يوليو/ تموز أنه يريد تولي راتكليف المنصب الذي استحدث عام 2004 لإدارة وكالات المخابرات الأميركية، وعددها 17، بطريقة موحدة أكثر بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

لكن اسم راتكليف سُحب بعد خمسة أيام فقط من طرحه، بعد أن أثار الديمقراطيون والجمهوريون على حد سواء تساؤلات حول مؤهلاته لتولي المنصب.

وكان راتكليف أحدث عضو في لجنة المخابرات بمجلس النواب، ولم يمض على دخوله اللجنة سوى ستة أشهر فقط عندما طرح ترامب اسمه للمنصب.

(رويترز)