مجلس الأمن يعقد اليوم جلسة بشأن إدلب

مجلس الأمن يعقد اليوم جلسة بشأن إدلب... وتحذيرات من أسوأ كارثة إنسانية

11 سبتمبر 2018
+ الخط -
يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، جلسة ليناقش من جديد الوضع في محافظة إدلب السورية، حيث تخشى الأمم المتحدة حدوث "أسوأ كارثة إنسانية" في القرن إذا هاجم النظام السوري آخر معقل لفصائل المعارضة.

ويفترض أن تبدأ الجلسة عند الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش. وستعقد هذه المرة بطلب من روسيا التي تريد إطلاع المجلس على نتائج القمة الثلاثية التي عقدت الجمعة في طهران، وأخفقت في التفاهم على حل سلمي بإدلب.

وقالت البعثة الروسية بالأمم المتحدة في رسالة خطية أرسلتها إلى الرئاسة الأميركية لمجلس الأمن: "بناء على طلب عدد من أعضاء مجلس الأمن، فإن البعثة الروسية تطلب من رئاسة (مجلس الأمن) عقد جلسة الثلاثاء لإطلاعه على نتائج القمة الثلاثية الثالثة بين إيران وتركيا وروسيا".

وأكدت الولايات المتحدة التي تتولّى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن خلال سبتمبر/أيلول الجاري، أنّ الجلسة ستعقد وستكون علنية.

ويعقد مجلس الأمن جلسته حول إدلب في الوقت الذي تستعد فيه قوات النظام السوري، مدعومة من روسيا وإيران، لشنّ عملية عسكرية كبرى من أجل استعادة السيطرة على المحافظة الواقعة في شمال غرب البلاد، والتي تعتبر آخر معقل رئيسي لمقاتلي المعارضة في سورية.

وأعلنت الأمم المتحدة، الاثنين، أن أكثر من ثلاثين ألف شخص فروا خلال عشرة أيام بسبب عمليات القصف الروسية والسورية.

وذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن هذه الضربات أدت إلى سقوط ضحايا مدنيين.

وقال المتحدث الإقليمي باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة ومقره عمان، ديفيد سوانسون، لوكالة "فرانس برس" عبر الهاتف "نشعر بقلق عميق إزاء التصعيد الأخير في وتيرة العنف التي أدت إلى نزوح أكثر من ثلاثين ألف شخص في المنطقة. هذا أمر نراقبه عن كثب".



أردوغان: لا يمكن ترك الشعب السوري

في السياق، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الإثنين، إن "على المجتمع الدولي أن يعي مسؤوليته حيال هجوم إدلب، لأن تكلفة المواقف السلبية ستكون باهظة، ولا يمكننا ترك الشعب السوري لرحمة الأسد".

جاء ذلك في مقالة كتبها الرئيس التركي، لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، تحت عنوان "على العالم أن يوقف الأسد" تناول خلالها آخر التطورات المتعلقة بمحافظة إدلب، وموقف تركيا منها.

ولفت إلى أن "تركيا فعلت كل ما بوسعها، بل وأكثر من ذلك في موضوع إدلب"، موضحاً أن "ما يقوم به نظام بشار الأسد في سورية منذ 7 سنوات واضح للعيان".

وأشار أردوغان إلى الهجوم الوشيك للنظام السوري على إدلب، مضيفاً "في الوقت الذي يلوح فيه بالأفق هجوم محتمل ضد إدلب، على المجتمع الدولي أن يعي مسؤوليته حيال ذلك؛ لأن تكلفة المواقف السلبية ستكون باهظة".

وتابع "لن نستطيع ترك الشعب السوري لرحمة بشار الأسد"، موضحاً أن "هدف النظام من شن الهجوم ليس محاربة الإرهاب، وإنما القضاء على المعارضة دون تمييز".

ولفت كذلك إلى أن "إدلب هي المخرج الأخير، وإذا فشلت أوروبا والولايات المتحدة في التحرك فإن العالم أجمع سيدفع الثمن، وليس الأبرياء السوريين فحسب".

كذلك ناشد الرئيس التركي، الولايات المتحدة، وروسيا، وإيران تحمل مسؤولياتهم بخصوص الأوضاع بإدلب.


(فرانس برس، العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
تجرب ثياب العيد في إدلب (عزالدين قسام/ الأناضول)

مجتمع

أكثر ما ترغب به العائلات في شمال سورية هو إسعاد أطفالها خلال أيام عيد الفطر. لذلك، تحرص معظمها، وبما تيسّر، على شراء ثياب جديدة لهم
الصورة
مبادرة سوري (العربي الجديد)

مجتمع

أطلق المواطن السوري أيمن سيف مبادرته "أنت ضيفنا في رمضان والضيف ضيف الله" في اليمن، والتي يقدّمها عبر سلسلة "مطاعم فلافل المعلم" التي يمتلكها في العاصمة صنعاء. تتضمن هذه المبادرة تقديم وجبات إفطار مجانية للطلاب الجامعيين والفقراء والمحتاجين..
الصورة
التلقيح ضد كورونا في إدلب (فيسبوك)

مجتمع

يواصل فريق "لقاح سورية" حملة التطعيم ضد فيروس كورونا باستخدام جرعات من لقاح أسترازينيكا البريطاني، في مركزين بمدينة إدلب و مدينة أعزاز في ريف حلب.
الصورة
الثورة السورية/تظاهرات/فرانس برس

سياسة

غيّب الموت، خلال شهر واحد، أربعة وجوه سورية بارزة، ناضلت وكافحت ضد النظام على مدار سنواتها، كان آخرها المعارض السوري البارز ميشيل كيلو.

المساهمون