متلازمة الأجزاء المتعددة تصيب مسلسل "سوق الحرير"

03 مايو 2020
الصورة
تدور أحداث المسلسل في منتصف القرن العشرين (تويتر)
+ الخط -

رغم أن مسلسل "سوق الحرير"، الذي يعرض في الموسم الرمضاني الحالي، تدور أحداثه ما بين عشرة أعوام خلال منتصف القرن الماضي في دمشق وحاراتها القديمة، إلا أن صنّاعه يصنفونه عملاً اجتماعياً، وليس من ضمن أعمال البيئة الشامية.

المسلسل الذي كتبته حنان المهرجي، وتشارك في إخراجه الأخوان بسام ومؤمن الملا، يبدو أنه وإن كان خرج عن نمط البيئة الشامية من حيث التصنيف والمحتوى، إلا أنه سيكون مصاباً بمتلازمة "الأجزاء المتعددة" لمسلسلات تلك البيئة.

فقد أكدت بطلة المسلسل الممثلة كاريس بشار توقيعها على ثلاثة أجزاء من المسلسل، مبينة أن المشروع سيكون له ثلاثة أجزاء بشكل مبدئي.

وأشارت خلال لقاء لها في برنامج "تريندينغ"، إلى أن الجزء الأول من العمل هو الأساس للاستمرار، مضيفة "نحن عملنا على القاعدة حتى ننطلق لباقي الأجزاء، لنرى العلاقة كيف ستتطور بين الشخصيات، وأين ستذهب الخطوط".

ومضت تقول "لكن لينته الجزء الأول ثم نرَ ردود أفعال الجمهور، أو يمكننا الاعتماد على استفتاء عبر السوشيال ميديا، لنعرف توجه الناس وأين سنذهب".

وأنهى فريق العمل تصوير آخر مشاهد المسلسل بعد ثلاثة أيام من رمضان وعرض الحلقة الأولى، حيث تعرض المسلسل كما غيره من الأعمال الدرامية لإيقاف التصوير بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا، ومن ثم استئناف التصوير بعد مطالب من شركات الإنتاج، لتكون بعض الأعمال جاهزة في الموسم الرمضاني الحالي، ومنها "سوق الحرير".

وأشارت بشار أيضاً إلى أن الفترة التي يستهدفها المسلسل، هي ما بين 1945 و1955، ما يخرجه من دائرة البيئة الشامية، وهي الفترة الذهبية لسورية على الصعيد السياسي والثقافي والفني، وكيف انعكس ذلك على المجتمع في ذلك الوقت.

وتؤدي كاريس بشار في "سوق الحرير" شخصية "قمر"، إحدى زوجات عمران الذي يؤدي دوره الممثل بسام كوسا بطل العمل. و"قمر" واحدة من أربع زوجات لعمران، وستظهر على أنها محرك لعدة أمور تسبب ردود أفعال سلبية، بدوافع إنسانية نبيلة، بحسب ما عبرت عنها كاريس بشار، لافتة إلى أن العلاقة بين الزوجات في العمل ليست ضمن الإطار التقليدي للعلاقة بين الضرائر، كما تم تناولها في الدراما العربية عموماً، "هناك شيء خاص بينهم، سنرى علاقة ود لطيفة، وعلاقة صداقة".

وتابعت "لكن مسبب الصراع هو قمر. لديها دائماً إحساس بالنقص، كونها الزوجة التي أنجبت البنات، وهي شخصية سطحية وساذجة، فتحاول فعل أي شيء حتى تحظى بمحبة هذا الزوج، وقد نرى مجموعة مشاكل".

وأنتجت المسلسل، شركة "ميسلون فيلم" وعرض على العديد من القنوات العربية والسورية، ولا يزال يلقى ردود فعل إيجابية من خلال متابعة حلقاته الأولى.

المساهمون