لاري نصار... ما مصير الطبيب الذي اعتدى على 140 فتاة؟

22 يناير 2018
الصورة
نصار في قاعة المحكمة الأسبوع الماضي (سكوت أولسون/Getty)
وصفت الصحافة الأميركية قضية طبيب الفريق الأميركي للجمباز، لاري نصار، بالتاريخية، نظراً للعدد الكبير من ضحاياه. إذ يواجه نصار حكماً محتملاً بالسجن مدى الحياة بعد توجيه اتهامات له بالاعتداء الجنسي على أكثر من 140 فتاة خلال العقدين الماضيين من عمله.

وبدأت قائمة الفتيات الصغيرات اللواتي تعرضن للاغتصاب والتحرش في عام 1998، وبعضهن كن دون سن التسع سنوات في ذلك الوقت.

وقد كان نصار طبيباً ذائع الصيت، الأمر الذي ساعده، على الأرجح، في التمادي في التحرش الجنسي، حاله كحال أغلب المتحرشين الذين فضحت أسماؤهم في الأشهر الأخيرة.
وقد حضرت إلى قاعة المحكمة أعداد كبيرة من الفتيات في فريق الجمباز الأولمبي، للإدلاء بشهاداتهن عن الاعتداءات الجنسية التي تعرضن لها على يد نصار. وتعتبر هذه الفضيحة الجنسية هي الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة بمجال الرياضة.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، اعترف نصار بارتكاب سبع جرائم جنسية ضد فتيات صغيرات، وأقر بأنه أساء استخدام الثقة التي منحت له في مجال الطب.

من جهتها، قالت القاضية روزماري أكويلينا، التي تنظر في قضيته، إنها ستصدر حكماً يكفل وفاته في السجن، بحسب NBC. وأضافت أن "القاضي التالي الذي سيقابله هو الله"، في إشارة إلى موته في السجن.

وبغض النظر عن الحكم النهائي في هذه القضية، فإن نصار محكوم حالياً بالسجن لـ60 عاماً، بسبب العثور بحوزته على آلاف الصور الجنسية لأطفال.

ويعتبر هذا الحكم الأول الذي صدر بحقه، وينتظر أن يصدر الحكم في قضية فريق أميركا للجمباز، والقضية الثالثة هي فريق جامعة ميتشيغن للجمباز.

ورويت في قاعة المحكمة، الأسبوع الماضي، الكثير من القصص المريعة التي دمرت حياة الضحايا وتسببت لهن ولأسرهن بالمعاناة لسنوات.

كايلي ستيفنز، كانت إحدى الضحايا اللواتي تحدثن في جلسة الاستماع بالمحكمة، وقالت إن نصار كان صديقاً للعائلة، وبدأ بالتحرش بها عندما كانت في عمر 6 سنوات، ولم يصدقها والداها عندما أخبرتهم بذلك. وأضافت "لقد أقنعت والدي بأني كنت أكذب، الفتيات الصغيرات لا يبقين صغيرات للأبد، إنهن يكبرن ليصبحن نساء قويات ليعدن ويدمرن عالمك".

وعندما أدرك والدها أن ما كانت تقوله صحيح، قرر وضع حد لحياته وانتحر.

فتاة أخرى انتحرت في عمر 23 سنة، لأنها لم تعد قادرة على تحمل الألم والعذاب الذي كانت تعانيه بسبب ما مرت به، بحسب والدتها، التي حضرت إلى قاعة المحكمة، وقالت إن ابنتها انتحرت عام 2009 وهي في مقتبل العمر.


(العربي الجديد)