مارادونا يستذكر لحظاته الحزينة خلال مواجهة الجزائر

مارادونا يستذكر لحظاته الحزينة خلال مواجهة الجزائر

03 سبتمبر 2020
الصورة
مارادونا اختير يومها أفضل لاعب في البطولة (Getty)
+ الخط -

قاسم الأسطورة الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا، متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي لحظات من مشواره الكروي، واستذكر مباراة كأس العالم لفئة الأصغر من 20 عاماً، عندما واجه المنتخب الجزائري، في لقاء ذرف فيه الدموع.

وعبّر مارادونا عن إعجابه بالمواهب الشابة التي كانت تمتلكها الجزائر في الدورة التي أجريت سنة 1979، وذلك رغم تفوق "التانغو" بنتيجة ثقيلة، فقال على حسابه بموقع (إنستغرام): ''واجهنا الجزائر في ربع نهائي كأس العالم، وكانت مباراة صعبة أمام منافس لعب بطريقة جيدة، لكننا فزنا عليهم بخمسة أهداف دون مقابل، وكنت أوّل من سجّل عبر مخالفة مباشرة''.

واستذكر مارادونا حادثة جعلته يبكي مطولاً، فأضاف ''كنا متفوقين في نتيجة الشوط الأول بأربعة أهداف، وعندما عدنا قرّر المدرب مينوتي تغييري، غادرت الميدان مباشرة صوب غرف تبديل الملابس وأنا في حالة غضب كبيرة، كنت أصرخ كالمجنون وأبكي، لا أحد يرضى بتغييره''.

وشرّف المنتخب الجزائري العرب وقتها بأدائه الجيد، حيث أقصي أمام بطل الدورة الذي كان يضمّ في صفوفه لاعبين عالميين، بمن فيهم مارادونا والظاهرة رامون دياز، بينما نال لاعب ''محاربي الصحراء''، حسين ياحي، جائزة ثاني أحسن لاعب في الدورة خلف الأسطورة الأرجنتينية.

يذكر أن الجزائر احتلت المركز السابع من أصل 16 منتخباً عالمياً، بعد تعادلها مع المكسيك بهدف لمثله، ثم تعادل مع اليابان، مستضيف الدورة دون أهداف، لتكون المباراة الثالثة حاسمة بفضل فوز أمام إسبانيا.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

En los Cuartos de Final del Mundial Juvenil de 1979, nos tocó jugar contra Argelia (Algerie 🇩🇿). Ellos jugaban bien, pero les pudimos ganar 5-0. Creo que fue el único partido de Octavos que no fue al alargue. Yo hice el primer gol de tiro libre, con toque de Huguito Alves. Después vino el gol de @Gabriel_Calderon_coach, y los 3 del Pelado @RamonDiaz_DT. Ya en el segundo tiempo, con el partido 4-0, @MenottielFlaco me cambió por el Tucu Meza. Y tuvo que salir @JuaneSimon60, también, con el tobillo lastimado. La verdad es que me fui muy caliente al vestuario, putié como loco. Pero bueno, a nadie le gusta salir reemplazado, y menos a mí que era el capitán. Lo importante es que avanzamos jugando cada vez mejor, y sin importar quién fuese suplente o titular. Vamos muchachos, que falta cada vez menos 💪🇦🇷

A post shared by Diego Maradona (@maradona) on

المساهمون