ليلة تاريخية لكوتينيو... وإيفرتون يترك بصمة عالمية

15 يونيو 2019
الصورة
كوتينيو وإيفرتون قدما مباراة كبيرة (العربي الجديد)
+ الخط -
سجّل المنتخب البرازيلي حضوره القوي في أول مباراة من منافسات المجموعة الأولى، بعد أن أسقط بوليفيا بثلاثة أهداف نظيفة، بأقدام النجم كوتينيو نجم المواجهة، والمهاجم الشاب إيفرتون الذي أبدع في تسجيله للهدف الثالث وأثبت أنه سيكون من أبرز نجوم منتخب "السامبا" في البطولة القارية.


ثنائية تاريخية لكوتينيو
قاد النجم فيليبي كوتينيو المنتخب البرازيلي إلى تحقيق فوزه الأول في بطولة "كوبا أميركا" 2019 أمام منتخب بوليفيا، وذلك بعد أن سجل هدفين في المواجهة، الأول جاء من ركلة جزاء، والثاني إثر كرة عرضية من فيرمينيو تابعها كوتينيو برأسه.

وبهذين الهدفين، سجل البرازيلي كوتينيو رقماً تاريخياً في افتتاح البطولة القارية، إذ أمسى أول لاعب يُسجل هدفين في افتتاح نسخة من بطولة "كوبا أميركا" منذ نسخة عام 1983، وذلك عندما سجل الأرجنتيني خورخي لويس بوروشاغا هدفين في افتتاح مشوار منتخب "الألبيسيليستي" ضد الإكوادور.



هدف عالمي لإيفرتون
افتتح المهاجم البرازيلي الشاب إيفرتون مشواره في بطولة "كوبا أميركا" 2019، بأفضل طريقة، عبر تسجيله هدفاً عالمياً من على حدود منطقة الجزاء على طريقة كوتينيو، ليترك بصمة ذهبية في المباراة الأولى له في البطولة القارية، بعد أن قرر المدرب تيتي إشراكه في الدقيقة 81 من الشوط الثاني.

واستلم إيفرتون كرة في الجهة اليُسرى من الملعب قرب منطقة جزاء بوليفيا وراوغ أول لاعب بطريقة جميلة وشق طريقه عامودياً على طريقة كوتينيو المعتادة، ثم سدد كرة قوية بين ثلاثة مدافعين هزت شباك الحارس من دون أن يتمكن من اللحاق بها بسبب المباغتة والسرعة في ركن الكرة.


المساهمون