ليبيا: مخاوف من هجمات إرهابية على مؤسسة النفط

11 سبتمبر 2019
الصورة
المؤسسة تعرضت لهجمات العام الماضي (فرانس برس)
+ الخط -
تتخوف المؤسسة الوطنية للنفط التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية من هجوم إرهابي يستهدف مقر المؤسسة الجديد والقديم ومقر الشركات التابعة أو شركة آجيب أو شركة الزويتينة وكذلك مبنى رئاسة الوزراء.

وشاهد مراسل "العربي الجديد" في طرابلس تعزيزات أمنية على مقر المؤسسة الوطنية للنفط وسط العاصمة الليبية طرابلس صباح اليوم.

وكشف مصدر مسؤول من مؤسسة النفط لـ"العربي الجديد" أن هناك مؤشرات على هجوم مسلح متوقع على المؤسسة والشركات النفطية الأجنبية والمحلية دون إعطاء تفاصيل.

وحصلت "العربي الجديد" على رسالة موزعة على الشركات النفطية تنوه فيها إلى أهمية رفع درجة الحيطة والحذر والتأهب القصوى لمنتسبي حرس المنشآت من ذوي الاختصاصات الأمنية، وذلك من أجل سلامة وأمن الموظفين التابعين لهذه المؤسسات والشركات.



واستهدف مسلحون في 11 سبتمبر/أيلول العام الماضي مقر المؤسسة الوطنية للنفط في العاصمة الليبية طرابلس.

واستهدف الهجوم قطاع النفط الحيوي للبلاد، الذي يواجه صعوبات وأعمال عنف منذ الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي في عام 2011.

ويواجه قطاع النفط في ليبيا اضطرابات كبيرة منذ عام 2011، وبلغ حجم الموازنة العامة أو ما تُعرف بالترتيبات المالية في ليبيا لسنة 2019 ما قيمته 46.8 مليار دينار (33.6 مليار دولار)، على أساس تقدير إنتاج نفطي بحدود 1.2 مليون برميل يومياً بمتوسط سعر 60 دولاراً للبرميل، وتمثل صادرات النفط الخام ما يعادل 96% من إجمالي الصادرات الكلية للاقتصاد الليبي

ويتعقّد الوضع المعيشي لليبيين، لا سيما في طرابلس، منذ بدء هجمات مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، التي تصدّها قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، بينما تسود المخاوف من إطالة أمد المعارك واتساع نطاق الأضرار المعيشية.

دلالات

المساهمون