ليبيا: كورونا يسجّل أعلى إصابات منذ تفشّيه

05 يوليو 2020
الصورة
عمليات التعقيم مستمرة في البلاد (محمود تركية/ فرانس برس)

 

أعلنت النشرة الوبائية الصادرة عن المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا، اليوم الأحد، عن ارتفاع الخطر الوبائي من جرّاء انتشار فيروس كورونا الجديد إلى مستوى وصفته بـ"الخطير" بعدما سجّل المركز أكبر عدد من الإصابات منذ تفشي كورونا في البلاد.

وكان المركز قد أعلن، مساء أمس السبت، عن تسجيل 71 إصابة جديدة. واليوم، فصّلت النشرة، في بيان، أنّ 20 إصابة سُجّلت في طرابلس وخمس في مصراتة (شمال غرب) وواحدة في زليتن (غرب) وثلاث في القلعة (شمال غرب)، فيما العدد الأكبر كان في سبها (جنوب غرب) مع 42 إصابة. وأشار المركز إلى أنّ إجمالي عدد الإصابات ارتفع إلى 989، من بينها 704 حالات نشطة، في حين بقي عدد حالات التعافي عند مستوى 258، بالإضافة إلى 27 وفاة.

وكان المركز قد طالب، مساء أمس السبت، المواطنين، بضرورة اتّباع الإرشادات الوقائية اللازمة لمنع انتشار الفيروس ومنع التجمّعات والتزام حظر التجوّل والحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي، والاستمرار في عمليات التعقيم والمحافظة على النظافة الشخصية. كذلك، دعا المواطنين في مناطق تفشّى الفيروس، إلى عدم مغادرتها حتى تتمكن فرق الرصد والتقصي الوبائي التابعة للمركز من تتبّع مخالطي المصابين وحصرهم، ما يؤدّي إلى استقرار الوضع الوبائي.

وإزاء ما سُجّل أخيراً، أعلن المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا عن انعقاد اجتماع للجنة العليا لمجابهة كورونا برئاسة رئيس المجلس فايز السراج، أمس السبت، وبحضور أعضاء اللجنة ووكيل عام وزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني محمد الهيثم. وأوضح المكتب، في بيان له، أنّ الاجتماع استعرض تداعيات أزمة كورونا في مختلف البلديات والمنطقة الجنوبية، وقد قُيّمت الإجراءات التنفيذية العلاجية والوقائية المتّخذة. كذلك تم، خلال الاجتماع، استعراض أوضاع وجهوزية المستشفيات والمصحات ومواقع العزل والحجر الصحي ومدى الالتزام بالخطة الوطنية للاستجابة التي وضعتها وزارة الصحة بالتنسيق مع المركز الوطني لمكافحة الأمراض ومركز التقنيات الحيوية، في إطار الاستراتيجية العامة لمجابهة هذا الوباء.

تجدر الإشارة إلى أنّ اللجنة العليا لمجابهة كورونا تضمّ ثمانية وكلاء وزارات في حكومة الوفاق الوطني وممثلين عن القطاعات المعنية كافة، وقد أُعطيت صلاحيات واسعة لتمكينها من أداء دورها في مجابهة الوباء.

 

 

من جهة أخرى، أعلنت بلدية زوارة (شمال غرب) استقبالها عدداً من المواطنين الآتين من مصر عبر مطارات تونس، في مقرّ حجر صحي مستحدث في فندق بالمدينة، مؤكدة أنّهم جميعاً "بصحّة جيدة". وكانت حكومة الوفاق الوطني قد راحت تنقل مئات المواطنين العالقين في خارج البلاد عبر جسر جوي ربطته بمطارات عدّة، في تركيا وإيطاليا وتونس وغيرها من الدول حيث تعيش جاليات ليبية.