ليبيا: "البنيان المرصوص" تحرّر أسرى أجانب من قبضة "داعش"

20 سبتمبر 2016
الصورة
العملية استهدفت معتقلاً لتنظيم "داعش" (حازم تركيا/الأناضول)
+ الخط -
سلّمت قوات عملية "البنيان المرصوص" التابعة للمجلس الرئاسي، أمس الإثنين، سفارة كوريا الشمالية ثلاثة مواطنين كوريين كانوا معتقلين لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في مدينة سرت.

وأوضح المتحدث باسم العملية، محمد الغصري، لـ"العربي الجديد"، أنّ "القائم بأعمال سفارة كوريا الشمالية تسلّم ثلاثة كوريين، وهم رجلان وامرأة جرى تحريرهم قبل أيام من قبضة داعش، والذي كان قد اختطفهم من مدينة سرت حيث كانوا يعملون قبل سنة وأشهر عدّة".

وأضاف أنّ "العملية التي نفّذتها قوات الرئاسي أسفرت عن تحرير هنديين وثلاثة كوريين وعدد من المواطنين الليبيين من قبضة داعش، بعد مهاجمة مقرّ تأكّد أنّ التنظيم يستغله كمعتقل بعدما نقل إليه السجناء من الأحياء التي خسرها في معاركه الأخيرة بالمدينة"، مشيراً إلى أنّ "خمسة من المواطنين الليبيين وطالباً فلسطينياً مقيماً في ليبيا، كانوا ضمن المحررين في العملية، من دون أنّ يكشف عن تفاصيل العملية ولا عن زمانها".

وعن الأوضاع الميدانية في سرت، قال الغصري إنّ "الهدوء لا يزال يسيطر هذه الأيام على محاور القتال، فيما لا تزال قوات الجو الأميركية تنفّذ ضربات على بعض مواقع داعش داخل الحي السكني الأخير شمالي المدينة".

ونفى أنّ "تكون الغارة الجوية التي أودت بحياة خمسة مواطنين ليبيين، في مشروع نينا الزراعي بالقرب من الجفرة (جنوب غربي العاصمة)، نفّذها سلاح الجو التابع للبنيان المرصوص" مضيفاً "لدينا استطلاعات جوية لمراقبة تحركات داعش بالمنطقة ولكن طائراتنا لا تستهدف المدنيين، خاصةً في محيط الجفرة"، مؤكّداً أنّ "القوة المرابطة بمحيط الجفرة تعود للقوة الثالثة التابعة للمجلس الرئاسي".

وتناقلت وسائل إعلام محلية، صباح اليوم، خبر مقتل خمسة أفراد من أسرة واحدة بمشروع نينا الزراعي القريب من الجفرة، جرّاء قصف جوي من قبل طائرة لم تتبين هويتها حتى الآن.