لندن ترد بخريطة على تسجيل صوتي إيراني بشأن الناقلة البريطانية

21 يوليو 2019
الصورة
طالبت إيران "ستينا أمبيرو" بتغيير مسارها (Getty)
أكدت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم الأحد، صحة تسجيل صوتي يكشف تلقي ناقلة النفط "ستينا أمبيرو" التي تحمل علم بريطانيا، أوامر من قوات إيرانية، طالبتها بتغيير مسارها أثناء إبحارها بمياه الخليج.

وقالت الوزارة تعليقاً على التسجيل الصوتي: "تأكدنا من ذلك (التسجيل)، وهو حقيقي"، بحسب ما نقلت قناة "فرانس 24".

ونشر التسجيل محلل المخاطر الأمنية البحرية "درياد غلوبال" (مقره لندن)، وتضمن اتصالات بين الناقلة "ستينا أمبيرو" والسفينة البحرية البريطانية "إتش إم إس مونتروز" الموجودة في مياه الخليج لحماية حركة الشحن البحري، والقوات الإيرانية التي كانت متوجهة إلى الناقلة.

ووفق التسجيل، قال الإيرانيون للسفينة ستينا أمبيرو: "نأمركم بتغيير مساركم فوراً، إذا أطعتم ستكونون بأمان".

من جهتها، نشرت وزارة النقل البريطانية، على صفحتها على "تويتر"، خريطة لمسار الناقلة "ستينا أمبيرو"، تشير إلى أنها كانت في المياه الإقليمية العمانية عندما اعترضتها قوات إيرانية.

وقالت الوزارة: "ننشر موقع اعتراض السفينة (ستينا أمبيرو) وصعودها وتحويل مسارها إلى المياه الإيرانية".

ومساء الجمعة الماضي، أعلنت بريطانيا احتجاز إيران ناقلتي نفط ترفعان علمها في مضيق هرمز.


وفيما أكدت إيران احتجازها واحدةً، نفت أن تكون أوقفت الثانية، وقالت إنها عادت لمسارها بعد دخولها المياه الإيرانية.

وتشهد المنطقة توتراً متصاعداً من قبل الولايات المتحدة من جهة، وإيران من جهة أخرى، جراء تخلي طهران عن بعض التزاماتها في البرنامج النووي (المبرم في 2015) إثر انسحاب واشنطن منه.

وتفاقم التوتر عقب إسقاط طهران مؤخراً طائرة أميركية مسيرة، قالت إنها اخترقت الأجواء الإيرانية، فيما أكد الجيش الأميركي أن الطائرة كانت تحلق في المجال الجوي الدولي.

وقامت بريطانيا في الرابع من شهر يوليو الحالي باحتجاز ناقلة نفط إيرانية في مياه جبل طارق، وأعقبت ذلك تهديدات إيرانية بالرد بالمثل على ذلك من خلال احتجاز ناقلة بريطانية. 

ونفذت القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني تلك التهديدات يوم الجمعة الماضي بعد توقيفها ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو" في مضيق هرمز.

(الأناضول، العربي الجديد) 
تعليق: