لبنان: مواجهات بين محتجين والأجهزة الأمنية بعد كلمة دياب

07 مارس 2020
الصورة
وقع إشكال على جسر الرينغ (حسين بيضون/العربي الجديد)
+ الخط -
سجل مساء اليوم السبت، إشكال جديد بين المتظاهرين والأجهزة الأمنية اللبنانية على جسر الرينغ في بيروت، أدى إلى سقوط جريحين في صفوف المحتجين.

المتظاهرون الذين تجمعوا في نقاط عدة من ساحة الشهداء ورياض الصلح والصيفي وجسر الرينغ، نزلوا إلى الشارع بعد انتهاء كلمة رئيس حكومة لبنان حسان دياب، التي توجه فيها مباشرة إلى اللبنانيين، معلناً تعليق دفع الديون السيادية، قيمة سندات "يوروبوند" التي تستحق في التاسع من مارس/آذار، إذ شددوا على أنّ المطلوب تطميناتٍ وخطط عاجلة وطارئة لحل أزمة لبنان التي تتفاقم يوماً بعد يوم نتيجة غياب التحركات الجدية وبقاء الوعود الرسمية في أطرها الكلامية.

ودعا عدد من المتظاهرين اللبنانيين للنزول إلى ساحة الشهداء وسط بيروت، والوقوف إلى جانبهم بوجه السلطة التي تحاول قمعهم عبر الأجهزة الأمنية التي تمارس العنف والاعتداءات بحق منتفضين سلميين لا يطالبون سوى بحقوقهم الطبيعية.

وبالتزامن مع تحركات بيروت، تشهد مختلف المناطق اللبنانية وقفات احتجاجية انطلقت منذ ساعات بعد الظهر، ولا تزال مستمرة بتفاعل أكبر، فيما قطع أوتوستراد الدامور المؤدي إلى الجنوب بالإطارات المشتعلة.

وخرج دياب، في كلمةٍ مباشرة توجّه بها إلى اللبنانيين بحضور الوزراء في قاعة السرايا الحكومية، وذلك بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء التي عقدت في قصر بعبدا، والتي قرّرت فيها تعليق‪ ‬دفع السندات الدولارية التي تستحق في التاسع من مارس/ آذار.

وقال دياب إنّ "قرار تعليق الدفع هو اليوم السبيل الوحيد لوقف الاستنزاف وحماية المصلحة العامة، بالتزامن مع إطلاق برنامج شامل للإصلاحات اللازمة، من أجل بناء اقتصاد متين ومستدام على أسس صلبة ومحدثة"، مؤكداً أنّ "قرارنا هذا نابع من حرصنا على مصلحة كل المواطنين، ومن تصميمنا على استعادة قدرة الدولة على حماية اللبنانيين وتأمين حياة كريمة لهم".

دلالات