لبنان: العثور على مساعد العميل الفاخوري مقتولاً

22 مارس 2020
الصورة
عثر على الحايك مقتولاً في دكانه (تويتر)
عثر صباح اليوم الأحد على اللبناني أنطوان يوسف الحايك مقتولاً داخل محل يملكه في منطقة المية ومية (صيدا – جنوب لبنان)، وبدأت الأجهزة الأمنية تحقيقاتها لمعرفة تفاصيل الحادثة.

وتعدّ هذه الجريمة لافتة في توقيتها؛ باعتبار أنّ الحايك كان مسؤولاً في معتقل الخيام مع العميل اللبناني الأميركي عامر الفاخوري، الذي أحدث إطلاق سراحه من جانب المحكمة العسكرية، الأسبوع الماضي، ومغادرته لبنان عبر طوافة أميركية نقلته من السفارة الأميركية في بيروت الى الولايات المتحدة، موجة اعتراضات وحملات تخوين بين حزب الله اللبناني وحلفائه من شخصيات سياسية، أبرزها الوزير السابق وئام وهاب، والتيار الوطني الحرّ الذي يرأسه جبران باسيل، صهر الرئيس ميشال عون.

وكان الحايك واحداً من عملاء ما كان يُعرف بـ"جيش لبنان الجنوبي" أو "مليشيا أنطوان لحد" المتعاملة مع "إسرائيل"، ولقّب بـ"جلاد الخيام"، اعتقل بعد تحرير الجنوب في مايو/أيار 2000، وطلب له المدعي العام العسكري القاضي رياض طليع الإعدام بتهم التعامل مع العدو الإسرائيلي وقتل وتعذيب أسرى معتقل الخيام، فسجن لحوالي سنة ونصف قبل أن تسقطَ عنه محكمة التمييز التهم بحجة مرور الزمن العشري، وينضم من ثمّ إلى شرطة السير بعد خضوعه لدورات تأهيلية، ليتقاعد لاحقاً ويفتح دكانًا له في منطقة المية ومية.


وغادر "جزار الخيام" في 19 مارس/آذار الى الولايات المتحدة الأميركية رغم إصدار قاضي الأمور المستعجلة في النبطية أحمد مزهر قرارًا بمنع السفر، وشكر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحكومة اللبنانية على تعاونها في إطلاق سراح عامر الفاخوري.

واعتُقل الفاخوري بعد عودته إلى لبنان من الولايات المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي، ومنذ ذاك التاريخ، لم تتوقف الضغوط الأميركية على السلطات اللبنانية لإطلاق سراحه، علماً أن الفاخوري قضى فترة طويلة، منذ اعتقاله، في المستشفى بسبب معاناته من مرض السرطان، فيما كانت عائلته تقول إن حالته الصحية خطيرة.

دلالات

تعليق: