لبنان: الادعاء على صحافيَين بجرم القدح والذم

لبنان: الادعاء على صحافيَين بجرم القدح والذم

20 مارس 2020
أحيلت الشكوى إلى محكمة المطبوعات (جوزفين ديب/تويتر)
+ الخط -

الجولات بين الصحافة والقضاء في لبنان لا تنتهي، وآخرها ادعاء النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان، القاضية غادة عون، على الصحافيَين حسن مقلد وجوزفين ديب، وإحالتهما على محكمة المطبوعات، بجرم القدح والذم والتشهير، في الشكوى المقدمة من رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط، على خلفية تصريحهما ونشرهما معلومات زعمت تحويل جنبلاط والوزير وائل أبو فاعور أموالاً إلى الخارج، وسط الأزمة الاقتصادية التي تواجهها البلاد.

وكان النائب العام التمييزي، القاضي غسان عويدات، أحال الشكوى المقدمة من جنبلاط، في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي ضد ديب ومقلد، إلى المباحث الجنائية المركزية للتحقيق.

وعلقت ديب على إحالة الدعوى: "لقد علمت من الإعلام ومن حساب @WaelAbouFaour1 أن القاضية غادة عون حولت دعوى القدح والذم المقدمة من الحزب التقدمي الاشتراكي بحقي وبحق @hasmokaled إلى المطبوعات. بداية وقبل أي شيء آخر هل يجب أن نتبلغ من حساب الوزير أبو فاعور؟ ثانياً أهلا وسهلا سأمثل".

وقالت الإعلامية اللبنانية، جوزفين ديب، في وقتٍ سابق إن جنبلاط رفع عليها دعوى قضائية، بعدما اتهمته بتحويل 300 مليون دولار أميركي إلى سويسرا. وردّت على الدعوى مطالبة "جنبلاط وغيره مِمّن يدّعون الانضمام الى الانتفاضة الشعبية بالكشف عن حساباتهم المالية المنقولة وغير المنقولة وعن التحويلات من وإلى حساباتهم".

كانت ديب استضافت الخبير الاقتصادي حسن مقلد، في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، على قناة "أو تي في" حيث تعمل. وقالت حينها إن "المعلومات تفيد بأن جنبلاط هو الشخصية التي حولت 300 مليون دولار إلى سويسرا، وفي التفاصيل أن المبلغ مقسوم بين 240 مليوناً تمّ تحويلها من لبنان، و60 من دولة عربية قبل أن يرفض المصرف السويسري عملية إيداع الأموال في حسابه".

وخلال الحلقة نفسها، قال مقلد إنه لن ينفي أو يؤكد المعلومة المذكورة حول جنبلاط، لكنه أضاف: "وصلتنا معلومات عن رفض مصرف سويسري تحويلين ماليين، أحدهما من لبنان والثاني من خارجه، يخصّ الشخص نفسه". 

المساهمون