لأخذه بقشيش العاملين.. القضاء الأميركي يلاحق "حبيب الملح"

10 نوفمبر 2019
الصورة
ليست المشكلة الأولى لنصرت في نيويورك (Getty)
+ الخط -
يواجه الطاهي التركي نصرت غوكشيه الشهير بـ"نصرت" مشاكل قضائية جديدة في أحد فروع مطاعمه العالمية في حي مانهاتن بمدينة نيويورك الأميركية، وذلك على خلفية أخذه مبالغ البقشيش التي يمنحها زبائن مطعمه للعاملين.

ونقلت الصحافة التركية أن من بين المشاكل التي يتعرض لها نصرت الملقب بـ"حبيب الملح"، طرده أربعة من العاملين لديه، بعد محاولتهم رفض تعامله معهم، والاعتراض على تصرفاته في هذا الأمر.

ودفعت هذه الأمور السلطات القضائية في مدينة مانهاتن لإصدار حكم قضائي على نصرت، وتغريمه ربع مليون دولار، وإلزامه بإيفاء العاملين المطرودين كل حقوقهم ودفع التعويضات لهم.

وليست هذه المشكلة الأولى التي يواجهها الطباخ التركي نصرت في نفس الفرع، إذ سبق أن حققت معه إدارة الصحة في نيويورك، بسبب عدم التزامه بالقوانين واللوائح الأميركية، التي تشدد على ارتداء القفازات دون لمس الوجبات مباشرة.

وحدث ذلك بعد أن قام نصرت بنشر مقاطع فيديو يظهر فيها، وهو يحاول تجهيز الوجبات الخاصة بالمطعم دون أن يرتدي قفازات اليدين.

ويملك الطاهي نصرت إضافة لهذا المطعم سلسلة مطاعم أشهرها "نصر إت".


واشتهر نصرت بفضل المقاطع المصورة التي ينشرها على حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي وتصل إلى ملايين الناس ويتفنن من خلالها بإبراز مهاراته في إعداد الوجبات واللحوم تحديداً، وهو الأمر الذي جعل عشاق الطعام ومشاهير العالم يأتون إليه ويضيفون إليه شهرة واسعة.

وحول سر حركة يده الشهيرة في رشة الملح التي اشتهر بها يقول نصرت في حديث سابق له إنها كانت عفوية، ولم يقصد القيام بها للفت الأنظار، لكنها أصبحت حركته المميزة، ويمكن تشبيهها باللمسة الأخيرة على اللحم وكأنه يقوم بمباركته.

يذكر أن نصرت عاش طفولة قاسية. فهو الصبي الفقير الذي لم يكمل تعليمه بسبب الصعوبات المالية، واضطر للعمل في توصيل الطلبات في سن صغيرة في منتصف التسعينيات. وتدرج في المهن البسيطة، إلى أن عمل في محل لبيع اللحوم ثم متدرباً على إعدادها وافتتح مطعماً متواضعاً عام 2009، وتمكن من افتتاح 12 مطعماً توظف ألف عامل خلال السنوات الأخيرة وتصنف على أنها من أغلى المطاعم العالمية.