كوينتين تارانتينو: لن أذعن للرقابة الصينية

20 أكتوبر 2019
الصورة
تارانتينو: بروس لي كان متعجرفاً (Getty)
+ الخط -
قال المخرج الأميركي، كوينتين تارانتينو، إنه لن يذعن للرقابة الصينية التي أوقفت عرض فيلمه "حدث ذات مرة في هوليوود" Once Upon A Time In Hollywood، المرتقب في 25 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، ريثما تحصل التعديلات المطلوبة.

وذكر موقع "هوليوود ريبورتر" أن أزمة عرض الفيلم تعود إلى نداء وجهته شانون لي، ابنة بطل فنون الدفاع عن النفس بروس لي (1940 - 1973)، إلى الإدارة الوطنية للسينما الصينية، تطالب فيه بتغييرات في صورة والدها التي ظهرت في الفيلم غير واقعية، بل ومسيئة جعلت بروس لي أقرب إلى الكاريكاتير.

وطالبت شانون بتعديل صورة والدها التي جسّدها مايك مو بوصفه مغروراً وعنيفاً لدرجة ادعائه أن بإمكانه إصابة محمد علي كلاي بالشلل إذا أتيحت له مبارزته.

تارانتينو، المعروف بمعارضته لأي نوع من التدخل في أفلامه، ليست لديه أي نية لإجراء تعديلات على الفيلم.

وفي أغسطس/آب الماضي، الماضي قال تارانتينو في مؤتمر صحافي في موسكو رداً على احتجاج ابنة بروس لي إن "بروس لي كان شخصاً متعجرفاً. لم أختلق هذه الأمور، بل سمعتها. البعض يقول إنه لم يدع قدرته على هزيمة الملاكم محمد علي، بل فعل، وكذلك فعلت زوجته ليندا".

وظهر بروس لي الذي توفي في ظروف غامضة عام 1973 عن 32 عاماً في أفلام رائدة استعرض من خلالها رياضة الكونغ فو، مثل "قبضة الغضب" Fist of Fury و"لعبة الموت" Game of Death و"دخول التنين" Enter the Dragon.

يذكر أن الصين أجرت سابقاً تعديلات على أفلام أميركية عدة للسماح بعرضها في البلاد، منها فيلم "بوهيميان رابسودي" الموسيقي الحائز جائزة الأوسكار خلال العام الماضي. وهذه المرة طاولت فيلم تارانتينو "حدث ذات مرة في هوليوود" وهو من بطولة ليوناردو دي كابريو وبراد بيت وآل باتشينو ومارغوت روبي.

المساهمون