كورونا يفتك بأربعة أميركيين في سهرة عائلية

21 مارس 2020
الصورة
20 فرداً في الحجر الآن بانتظار النتائج (تويتر)
تتكرر الإصابات بفيروس كورونا، بسبب عدم التقيد بتجنب الاختلاط إلى أن تخف حدة الهجمة الشرسة لهذا الفيروس.

بعد واقعة العرس في إربد شمال الأردن التي نقلت الفيروس إلى العشرات في أقل تقدير، ها هي سهرة عشاء عائلية في ولاية نيوجيرسي الأميركية تميت أربعة أشخاص من عائلة واحدة، فيما يقبع ثلاثة أقارب لهم في المستشفى.

ومرضت غرايس فوسكو، (73عاماً) وستة من أولادها البالغين بعد حضورهم لتجمع عائلي كبير.

ويخضع حوالي عشرين فرداً من الأقارب الآن للحجر المنزلي، بانتظار معرفة ما إذا كانوا قد أصيبوا بالفيروس، وفق ما ذكر موقع بي بي سي.

واستمر عدد الوفيات جراء الفيروس في الارتفاع بالولايات المتحدة، وحذّر الخبراء من مخاطر أي نوع من التجمعات الاجتماعية.

أفراد الأسرة الأربعة الذين ماتوا هم: غرايس فوسكو وأولادها ريتا فوسكو-جاكسون وكارمين فوسكو وفنسنت فوسكو.

وتوفيت ريتا فوسكو-جاكسون وهي أستاذة في مدرسة كاثوليكية، 55 عاماً، يوم الجمعة. وبحسب مفوضة الصحة الحكومية جوديث بيرشيشيلي، لم يكن لديها أي مشاكل صحية غير معروفة مسبقاً.

وقال مسؤولو الصحة في نيوجيرسي إنّ فوسكو-جاكسون كانت ثاني شخص يموت جراء فيروس كوفيد-19 في الولاية، وإنّ الوفاة الأولى كانت حضرت أيضاً تجمعاً عائلياً مع عائلة فوسكو.

وتوفي كارمين فوسكو يوم الأربعاء، ثم ماتت والدته غرايس فوسكو بعده بساعات قليلة من دون أن تعرف أنّ اثنين من أولادها استسلموا للمرض القاتل.

وتوفّي فينسنت فوسكو وهو ثالث أفراد العائلة يوم الخميس في نفس المستشفى الذي توفيت فيه والدته.

ووفقاً لأحد أفراد الأسرة، باراديسو فوديرا، فإنّ 19 من أفراد الأسرة الذين حضروا العشاء، عزلوا أنفسهم وانتظروا لحوالي أسبوع لمعرفة نتائج اختبار فيروس كورونا الخاص بكل منهم.

وكتبت ابنة أخت فوسكو-جاكسون على فيسبوك حزناً على الخسارة المفاجئة لخالتها "'ابقوا في المنزل".

وبدأت المزيد من الولايات والمدن الأميركية بإجراءات العزل في محاولة لمنع الفيروس المنتشر من استنزاف المستشفيات.

وتأخرت الولايات المتحدة في البدء بالاختبارات الخاصة بالفيروس مقارنة مع الدول الصناعية الأخرى، ممّا أدى إلى تساؤلات حول الانتشار الفعلي للعدوى في أميركا الشمالية.

دلالات

تعليق: