استنفار بعد إعلان كورونا وباءً عالمياً: إلغاء فعاليات ووقف سفر وإغلاق مدارس

11 مارس 2020
الصورة
حركة السفر تأثرت بشدة بفيروس كورونا (أنتوني كوان/Getty)
+ الخط -
بدأت العديد من دول العالم اتخاذ إجراءات أكثر تشدداً لمكافحة انتشار فيروس كورنا بعد أن أعلنت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، المرض وباء عالميا، بعد أن تجاوز عدد المصابين حول العالم 125 ألف شخص، وبلغ عدد الوفيات 4585، وأصاب أشخاصاً في أكثر من 110 بلدان ومنطقة.

وأعلنت الولايات المتحدة الأربعاء، أنّ اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع المقرّر هذا الشهر في بتسبرغ، سيعقد عبر الفيديو بسبب فيروس كورونا، حسب المتحدّثة باسم وزارة الخارجية، مورغن أورتيغاس.

وكان من المقرر أن يجري الاجتماع الذي يشارك فيه وزراء بريطانيا، وكندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والولايات المتحدة يومي 24 و25 مارس/آذار، ويُرجّح أن تتناول المحادثات عدداً من الأزمات، ومن بينها فيروس كورونا، كما ستحدّد أجندة قمّة مجموعة السبع المقرّرة في يونيو/حزيران قرب واشنطن.

وتدرس الولايات المتحدة فرض حظر على دخول المسافرين من أوروبا لإبطاء انتشار فيروس كورونا، وقال كين كوتشينيلي، نائب وزير الأمن القومي بالوكالة، الأربعاء، إنّ "المسألة قيد النقاش حول كيفية التعامل مع أوروبا بشكل عام. ولم نصل بعد إلى مستوى استخدام السلطات القانونية لمنع السفر".

وسجلت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية 987 حالة إصابة بفيروس كورونا،  وقالت إن عدد الوفيات ارتفع إلى 29. وشمل التقرير الأحدث 49 حالة لأشخاص جرى ترحيلهم من اليابان ومن مدينة ووهان الصينية حيث بدأ تفشي الفيروس.

وبلغ عدد المصابين بالفيروس في أوروبا 22307 أشخاص، توفي من بينهم 930 شخصاً، بحسب بيانات رسمية. وبلغ عدد المصابين في إيطاليا وحدها 12462 شخصاً، فيما بلغ عدد الوفيات 827 وفاة.

إيطاليا

ويسعى قرابة 60 مليون إيطالي منذ الإثنين، للتكيّف مع إجراءات واسعة مشددة لاحتواء فيروس كورونا الذي قلب حياتهم اليومية رأساً على عقب. ونشرت السلطات الإيطالية توضيحات بشأن القواعد التي ستؤثر على كل أوجه الحياة اليومية، من قص الشعر إلى ممارسة الرياضة، مؤكدة أنه في حال عدم التمكن من العمل عن بعد، أو الحصول على إجازة، يسمح للإيطاليين بالذهاب إلى العمل، ولكن شرط أن يحملوا "إقراراً" يفيد بأن الأمر ضروري.

ولا تزال خدمة النقل العام وسيارات الأجرة تعمل، لكن السؤال هو هل هناك زبائن؟. والتنقل بغرض الحصول على رعاية طبية أو شراء سلع أساسية مسموح، وكذلك الخروج لبعض التمارين الرياضية، طالما كان الشخص لوحده وليس ضمن مجموعة.

وسمح للمتنزهات والحدائق العامة بإبقاء أبوابها مفتوحة "لضمان استمرار النشاط الرياضي والبدني في الهواء الطلق". وسمح أيضاً بنقل البضائع والحيوانات. لكن طُلب من السياح حصر تنقلاتهم بحالات الضرورة التي توجب عودتهم إلى بلدانهم.
وتم إلغاء جميع الفعاليات الثقافية والرياضية والدينية، وأغلقت المدارس والجامعات، وتُدرس الآن طرق جديدة لتعليم الطلاب عن بعد. ويسمح للحانات والمطاعم بفتح أبوابها بين السادسة صباحاً والسادسة مساء، وخارج تلك الساعات يسمح لها فقط القيام بخدمة التوصيل إلى المنازل.

وأعلنت حكومة إقليم كردستان العراق، الأربعاء، إلغاء احتفالات عيد النوروز المقررة في وقت لاحق هذا الشهر، لمكافحة انتشار فيروس كورونا. وأضافت أنه سيتم فرض قيود على سفر المواطنين والأنشطة التجارية.

تعليق السفر

وأعلنت الحكومة الهندية الأربعاء، تعليق إصدار التأشيرات السياحية لغاية 15 أبريل/نيسان المقبل، وفرض حجر صحّي على القادمين من الصين وإيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية وفرنسا وإسبانيا وألمانيا لمدة 14 يوماً على الأقلّ، وطلبت من المواطنين تجنّب السفر إلى أي وجهة حالياً. وتضاعف عدد المصابين بفيروس كورونا في الهند خلال الأيام الأربعة الأخيرة ليصل إلى 60 مصاباً.

وأعلنت الكويت الأربعاء، تعليق كافة رحلات الطيران التجاري من وإلى البلاد اعتباراً من الجمعة، وحتى إشعار آخر، مؤكدة أن الرحلات القادمة من الخارج ستقتصر فقط على الكويتيين وأقاربهم من الدرجة الأولى، كما قرّرت منع التواجد في المطاعم والمقاهي ومراكز التسوق. وسجّلت الكويت حتى الآن 72 إصابة بفيروس كورونا، أغلبها حالات عادت من إيران.

قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، الأربعاء، إن بلاده ستنفق مليار دولار كندي (728 مليون دولار أميركي) لمكافحة انتشار فيروس كورونا، وسجلت كندا 93 إصابة مؤكدة، ووفاة واحدة.

وقال رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، الأربعاء، إن بلاده ستوقف كل رحلات الطيران من وإلى إيطاليا وكوريا الجنوبية والصين وإيران، كما تقرر منع دخول المسافرين من فرنسا ومصر وسورية والعراق وإسبانيا والمملكة المتحدة وألمانيا، للحد من انتشار فيروس كورونا، وأمهل اللبنانيين أربعة أيام ليعودوا من الدول التي يتفشى فيها الوباء قبل تطبيق وقف أوسع لرحلات الطيران.

وشهد لبنان ثاني حالة وفاة بسبب كورونا الأربعاء، وارتفع عدد الإصابات المؤكدة إلى 68 إصابة.


قال الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأربعاء، إنه قرر تأجيل مؤتمره السنوي الذي كان مقرراً في إثيوبيا في يونيو/حزيران، لمدة ثلاثة أشهر بسبب مخاوف انتشار فيروس كورونا. وأضاف في بيان أن المؤتمر رقم 70 الذي ستحضره وفود من كل الاتحادات الوطنية الأعضاء وعددها 211، سيقام في 18 سبتمبر/أيلول، كما أن اجتماعاً لمجلس الاتحاد الدولي كان مقرراً في زوريخ في 20 مارس/آذار، سيقام في يونيو/حزيران، أو يوليو/تموز.

المساهمون