كورونا المعدمين... نصف البشر قد يعيشون تحت خط الفقر

13 يونيو 2020
قال تقرير بحثي إنّ التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا الجديد قد تدفع 395 مليون شخص إضافيين إلى الفقر المدقع وتزيد إجمالي من يعيشون على أقل من 1.9 دولار أميركي يومياً على مستوى العالم إلى أكثر من مليار شخص. وقدم هذا التقرير الذي نشره المعهد العالمي لبحوث الاقتصاد الإنمائي التابع لجامعة الأمم المتحدة (جناح الأمم الدراسات الأكاديمية والبحوث في الهيئة الأممية) عدداً من الاحتمالات تأخذ في الاعتبار خطوط الفقر المختلفة التي حددها البنك الدولي؛ من الفقر المدقع بالعيش على 1.9 دولار أو أقل في اليوم، إلى أعلى خطوط الفقر بالعيش على أقل من 5.5 دولارات في اليوم.

وفي ظل أسوأ احتمال، وهو حدوث انخفاض نسبته 20 في المائة في دخل الفرد أو استهلاكه، يمكن أن يرتفع عدد الذين يعيشون في فقر مدقع إلى 1.12 مليار شخص. وإذا جرى تطبيق مثل هذا الانخفاض على حدّ 5.5 دولارات بين الشريحة العليا من البلدان المتوسطة الدخل فقد يدفع ذلك أكثر من 3.7 مليارات شخص، أو أكثر من نصف سكان العالم، للعيش تحت خط الفقر هذا.




في هذا الإطار، قال آندي سومنر، أحد المشاركين في إعداد التقرير: "الآفاق بالنسبة للأشخاص الأشد فقراً في العالم تبدو قاتمة ما لم تبذل الحكومات مزيداً من الجهود على نحو سريع وتعوّض الخسارة اليومية للدخل التي تواجه الفقراء". وأضاف: "النتيجة هي أنّ التقدم في الحدّ من الفقر يمكن أن يرتد إلى الخلف من 20 إلى 30 سنة وتجعل هدف الأمم المتحدة إنهاء الفقر كأنّه مجرد أحلام".

(رويترز)