كوتينيو يتعرض لصافرات استهجان هل اقترب الرحيل؟

12 مايو 2019
الصورة
كوتينيو يعيش أحد أسوأ مواسمه (Getty)
+ الخط -
كان الجميع يترقب كيف سيتم استقبال جماهير ملعب "كامب نو" للاعبي نادي برشلونة بعد الخروج المدوي من إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، على إثر الخسارة إياباً أمام ليفربول الإنكليزي بأربعة أهداف لمقابل رغم الانتصار ذهاباً بثلاثية نظيفة.

وكان البرازيلي فيليب كوتينيو اللاعب الأكثر تعرضاً لصافرات الاستهجان من قبل الجماهير في كامب نو، مع العلم أن المقاعد الخالية بدت واضحة في المدرجات خلال مباراة برشلونة وخيتافي في مسابقة الدوري الإسباني التي حسمها النادي الكتالوني في وقتٍ سابق.

ومع ذكر اسمه في الملعب تعرض كوتينيو لصافرات استهجان، لتمتد بعد ذلك في الدقائق التالية حين كان اللاعب البرازيلي يلمس الكرة أو حتى لحظة تنفيذه لضربة ركنية، وهو الذي لا يعيش فترة طيبة مع الجماهير وحتى في النادي في الموسم الحالي، ما يزيد من نسب مغادرته في الميركاتو الصيفي بظل اهتمام العديد من الأندية بخدماته.

ولم يكن كوتينيو الوحيد الذي تعرّض لصافرات الاستهجان، فابن لا ماسيا سرخيو بوسكتس عاش الوضع عينه بدرجة أقل، إذ لا يعيش أفضل أحواله هذا الموسم على غرار الكرواتي إيفان راكيتيتش الذي تلقى صافرات خجولة.

على المقلب الآخر تلقى بعض اللاعبين تصفيقاً من قبل الجماهير على غرار التشيلي أرتورو فيدال الذي يحاول تقديم كلّ ما لديه ويلعب بروح كبيرة إضافة لنجم الفريق الأول، الأرجنتيني ليونيل ميسي.

المساهمون