كأس السوبر الإسباني "فأل نحس" على الفائز بها

23 اغسطس 2014
الصورة
+ الخط -


كان الفوز بلقب السوبر الإسباني لعنة على الفرق التي حظيت به في المواسم الأربعة الماضية، حيث حرمت من التتويج بالبطولتين الأكبر في الموسم: الليجا ودوري أبطال أوروبا، ويأمل أتلتيكو مدريد في تجنب هذا المصير بعد فوزه بسوبر هذا العام.

وظفر برشلونة بلقب سوبر 2010 في طليعة موسم 2010-2011 والذي أنهاه على خير ما يرام بالفوز بالتشامبيونز ليج وبالليجا معاً، لكن لعنة السوبر بدأت في الموسم التالي.

حافظ البرسا على لقبه في السوبر وفاز به في 2011 ، في مطلع موسم 2011-2012 ، لكنه حل في المركز الثاني بالليجا خلف ريال مدريد، وخرج من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا امام تشيلسي الإنجليزي، لكنه خرج من الموسم متوجاً بالسوبر الأوروبي وكأس الملك ومونديال الأندية.

في مطلع موسم 2012-2013 فاز ريال مدريد بسوبر إسبانيا، لكنه خرج من الموسم خائب الرجاء بخسارة الليجا لمصلحة البرسا، والخروج من نصف نهائي التشامبيونز أمام بروسيا دورتموند الألماني، وحتى نهائي كأس الملك خسره أمام أتلتيكو.

موسم 2013-2014 كان كارثيّاً بالنسبة لبرشلونة الذي فاز بالسوبر الإسباني في مطلعه، لكنه كان اللقب الوحيد، فقد خسر الليجا أمام أتلتيكو، وأمام نفس الفريق خرج من ربع نهائي دوري الأبطال، وحتى تعرض للهزيمة في نهائي كأس الملك امام ريال مدريد.

الآن وقد توج أتلتيكو مدريد بسوبر 2014 يبقى أمام تحد كبير لإنهاء تلك اللعنة، سواء بالحفاظ على لقبه في الليجا، أو إعادة المحاولة بالوصول لنهائي التشامبيونز والفوز به، بعد أن خسره بطريقة درامية في الموسم الماضي أمام الريال  بـ1-4 على أرض لشبونة.

المساهمون