قيس سعيد يعلن انتخابه رئيساً لتونس.. والاحتفالات تعم الشوارع

تونس
بسمة بركات
13 أكتوبر 2019
+ الخط -
أعلن المرشح المستقل قيس سعيد عن فوزه بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التونسية على حساب رئيس حزب "قلب تونس" نبيل القروي، الذي قال إنه سينتظر النتائج النهائية قبل تحديد خطواته المقبلة. كما خرج الآلاف للشوارع احتفالاً بانتخاب سعيد رئيساً لتونس.

وفي مؤتمر صحافي بأحد فنادق العاصمة التونسية، قال قيس سعيد إن "الشعب التونسي أبهر العالم"، متعهداً بأن يحمل "الرئاسة بكل صدق وإخلاص". ورأى أن "الشعب التونسي دخل مرحلة جديدة من التاريخ يستلهم منها الآخرون العبر".

كما شكر سعيد جميع من صوت له ومن لم يصوت له، مؤكداً أن "مشروعنا يقوم على الحرية وانتهى عهد الوصاية".

وشدد قيس سعيد على أن "علاقاتنا الداخلية ستُبنى على أساس الثقة وسنعمل في إطار الدستور"، مع الالتزام بالعمل على "تطبيق القانون على جميع التونسيين وأولهم أنا"، على حد قوله.

وأطلق سعيد وعداً ببناء تونس جديدة، مشيراً إلى أن "تونس للجميع وأن عبارة "الشعب يريد" ستكون عابرة للقارات".

كذلك وعد باحترام التزامات تونس وتعهداتها الدولية على أن يعمل على دعم القضايا العادلة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية. وأعلن أيضاً أن الجزائر ستكون وجهة أول زيارة خارجية له، كما تمنى زيارة ليبيا.

من جهته، قال نبيل القروي إنه سينتظر النتائج النهائية للرئاسيات قبل تحديد خطواته المقبلة، ثم أضاف: "مُنعت من الحملة الانتخابية ولكنني سأواصل الدفاع عن مشروعي".

في المقابل، هنـأ يوسف الشاهد رئيس الحكومة التونسية، قيس سعيد على انتخابه رئيساً لتونس. كما أصدرت حركة النهضة بياناً هنأت فيه سعيد بثقة التونسيين.


وأظهرت استطلاعات للرأي فوز المرشح المستقل قيس سعيد بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التونسية على حساب رئيس حزب "قلب تونس"، نبيل القروي، بينما أعلنت هيئة الانتخابات، مساء الأحد، أن نسبة التصويت وصلت إلى 57.8%.

وقالت "سيغما" لسبر الآراء "إن قيس سعيد حصل على 76.9% من الأصوات مقابل 23.1% لنبيل القروي"، بينما خلص استطلاع "أمرود" لسبر الآراء إلى أن سعيد حصل على 72.53% من الأصوات مقابل 27.47% للقروي.

وشهد شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس احتفالات أنصار قيس سعيد بفوزه بالانتخابات. إذ تجمع آلاف التونسيين في الشارع وتعالت الزغاريد وشعارات الثورة ورفعت شعارات من قبيل "سعيد رئيساً" و"إلى قرطاج يا سعيد".


وأكد منير السديري نقابي أن الشعب التونسي اختار رئيسه والكلمة الفصل كانت للتونسيين، مضيفاً في تصريح لـ"العربي الجديد" أنه "تعيش تونس، تعيش تونس، المجد، الشعب اختار الأكفأ".

كما صرح صديق لقيس سعيد وأحد أنصاره ويُدعى حبيب الحيلي لـ"العربي الجديد" بأن "هذا الفوز مستحق عن جدارة"، مشيراً إلى أن حملة قيس سعيد سعيدة بانتخابه رئيساً لتونس.

وكانت هيئة الانتخابات التونسية قد عبرت، مساء الأحد، عن ارتياحها لارتفاع نسبة التصويت قياساً بالدور الأول من الرئاسيات والانتخابات التشريعية الأخيرة. وفي حين قالت إنه تم تسجيل خروقات قليلة جداً، وعدت بالإعلان عن النتائج النهائية ظهر غد الإثنين.

ذات صلة

الصورة
احتجاجات بتونس العاصمة ومطالبات بنشر قائمة شهداء وجرحى الثورة في الجريدة الرسمية (فيسبوك)

مجتمع

تحت شعار "لن نحتفل، الثورة مستمرة"، وعلى وقع النشيد الوطني "حماة الحمى"، قادت اليوم الخميس عائلات شهداء وجرحى الثورة مسيرة انطلقت من شارع الحرية بالعاصمة التونسية، في محاولة منها للوصول إلى شارع الحبيب بورقيبة، رمز الثورة التونسية.
الصورة

سياسة

يحتفل التونسيون كل عام مرتين بذكرى ثورتهم. جدل لا ينتهي، ولكنه يعكس النقاش ذاته المتواصل منذ عقود بين جهات الداخل والمركز على كل المستويات.
الصورة
عربة البوعزيزي

سياسة

يحكي مسار الوصول إلى منطقة لسودة بمحافظة سيدي بوزيد، حيث نشأ رمز الثورة التونسية، محمد البوعزيزي، الكثير عن الإهمال والحرمان اللذين عاشهما هذا الشاب قبل أن يحرق نفسه. ورغم مرور 10 سنوات على الحادثة، إلا أنّ لا شيء تغيّر.
الصورة
تونس/سياسة/العربي الجديد

سياسة

بحث مختصون في القانون والقضاء ركائز الانتقال الديمقراطي في تونس والمسار الدستوري والحقوق والحريات وإصلاح القضاء، والعدالة الانتقالية، ومكافحة الرشوة والفساد وحرية الإعلام لتكون من مشمولات دراسة أعدت بمناسبة الذكرى العاشرة للثورة.